سعى مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو اليوم الاثنين لزيادة الضغط على إيران لتبديد المخاوف من أبحاث مشتبه بها عن تصنيع القنبلة الذرية بعد مرور ثلاثة أسابيع على فشل طهران في الالتزام بمهلة لتوفير معلومات عن برنامجها النووي.

وفي تأكيد لنتائج تقرير سري أصدرته الوكالة التابعة للأمم المتحدة في وقت سابق من الشهر الحالي قال أمانو إن إيران لم تنفذ خطوتين من خمس وافقت على تنفيذها بحلول 25 أغسطس/آب.

وقال أمانو للجنة محافظي الوكالة التي تضم 35 دولة "من أجل حل كل القضايا الهامة الماضية والحاضرة من المهم أن تستمر إيران في تنفيذ -وبطريقة تراعي الوقت- كل الإجراءات العملية المتفق عليها".

وكان أمانو يشير بقوله "القضايا الماضية والحاضرة" إلى تحقيق الوكالة المستمر منذ فترة طويلة في شكوك نفتها إيران بأن الجمهورية الإسلامية أجرت أبحاثا على تصميم قنبلة نووية.

وقبل أيام قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن القليل من التقدم سجل في التحقيق الذي بدأته الوكالة منذ فترة طويلة حول الأبحاث النووية الإيرانية التي يشتبه بأنها تهدف إلى إنتاج قنبلة ذرية.

وقالت الوكالة إن طهران "فشلت في الالتزام بتقديم أجوبة حول برنامجها النووي في المهلة المحددة"، وهو ما قد يعقد مفاوضاتها مع الدول الست الكبرى (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا) للتوصل لاتفاق نهائي حول البرنامج نفسه.

وقبل نحو 10 أيام قالت طهران على لسان بهروز كمال وندي المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية إنها لم تكن ملزمة بمهلة الـ25 أغسطس/آب للرد على أسئلة قدمتها لها الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن برنامجها النووي.

وقد وعدت السلطات الإيرانية بتقديم معلومات عن موضوعين يمثلان جزءا من تحقيق وكالة الطاقة الذرية، وهما: التجارب على المتفجرات التي يمكن أن تستخدم في قنبلة ذرية، والدراسات المتصلة بحساب نواتج التفجيرات النووية.

المصدر : رويترز