أدى انفجار سيارة مفخخة في جنوب غرب باكستان اليوم السبت إلى مصرع ثلاثة على الأقل وإصابة 24 بجروح.

وقال ضابط الشرطة عبد الرزاق شيما إن الهجوم وقع عندما كانت سيارة تقل قوات أمن مرت عبر سوق في مدينة كويتا عاصمة محافظة بلوشستان في شمال غرب البلاد. وأضاف أن القتلى هم جندي من القوات شبه العسكرية ومدنيان.

وقال شيما "من حسن الطالع أن العديد من المحلات في السوق لم تكن قد فتحت أبوابها عند وقوع الانفجار وإلا تسبب في مأساة كبيرة".

ولم تتبن أي جهة حتى الآن المسؤولية عن الحادث، بينما ذكرت السلطات أنها لا تزال تجري تحرياتها لتحديد من يقف وراء الهجوم.

وأوضح عضو في وحدة التخلص من القنابل الباكستانية أن متفجرات عالية الجودة يصل وزنها إلى أربعين كيلوغراما استُخدمت في صناعة القنبلة التي انفجرت في السوق.

وتُعد بلوشستان أكبر محافظات باكستان قاطبة، وهي معقل لحركة قومية انفصالية تطالب بوقف ما تعتقد أنه استغلال من جانب الحكومة المركزية لثرواتها الطبيعية وانتهاك مزعوم لحقوق الإنسان.

ويشن الانفصاليون هجمات متكررة على قوات الأمن والمسؤولين للضغط على الحكومة من أجل زيادة حصة إقليمهم من موارده الطبيعية كالنفط والغاز.

المصدر : أسوشيتد برس,الفرنسية