أعلنت ألمانيا اليوم الجمعة حظر تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على مساحات كبيرة في شمال العراق وفي سوريا واعتباره منظمة إرهابية.

وقال وزير الداخلية الألماني توماس دو ميزيير للصحافيين إن قرار الحظر يسري فورا ويشمل أنشطة تجنيد المقاتلين وتقديم الدعم ونشر أي شارات أو رموز تتعلق بالتنظيم سواء على مواقع التواصل الاجتماعي أو من خلال المظاهرات.

وأضاف أن تنظيم الدولة الإسلامية يشكل تهديدا على الأمن العام في ألمانيا، واتهمه بالقيام بأعمال الدعاية والتحريض وحشد أنصاره باللغة الألمانية.

وبحسب الوزير، فإن "ألمانيا ديمقراطية قادرة على الدفاع عن نفسها، ولا مكان هنا لأي تنظيم إرهابي يعارض النظام الدستوري والمفاهيم الدولية"، محذرا من أن أي مخالفة للحظر تعتبر جريمة تستوجب معاقبة من يرتكبها.

ويجيء الحظر الألماني بعد يوم واحد من إعلان الرئيس الأميركي باراك أوباما خطة لمحاربة التنظيم.

وكانت ألمانيا أصدرت الشهر الماضي قرارا بإرسال أسلحة إلى المقاتلين العراقيين الأكراد الذين يقاتلون تنظيم الدولة الإسلامية شمالي العراق فيما اعتبر خروجا على السياسة التي اتبعتها البلاد بعد الحرب العالمية الثانية برفض إرسال أسلحة إلى الخارج، وهو أمر بررته المستشارة أنجيلا ميركل بأن أوروبا معرضة للخطر.

لكن متحدثة باسم ميركل استبعدت اليوم الجمعة أي مشاركة لحكومتها في ضربات عسكرية تقترح الولايات المتحدة شنها على التنظيم في إطار التحالف الدولي الذي تعمل على إنشائه لهذا الغرض.

المصدر : وكالات