الأمم المتحدة تنفي نشر قوات صينية بدولة جنوب السودان
آخر تحديث: 2014/9/10 الساعة 20:27 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/9/10 الساعة 20:27 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/17 هـ

الأمم المتحدة تنفي نشر قوات صينية بدولة جنوب السودان

بعثة الأمم المتحدة بجنوب السودان تسعى لإعادة بعد التمرد الواسع الذي تعيشه البلاد (رويترز-أرشيف)
بعثة الأمم المتحدة بجنوب السودان تسعى لإعادة بعد التمرد الواسع الذي تعيشه البلاد (رويترز-أرشيف)

قالت مصادر في منظمة الأمم المتحدة إن عملية نشر قوات صينية عاملة ضمن قوات حفظ السلام الأممية في جنوب السودان لم تنطلق بعد، نافيا بذلك الأخبار التي ترددت في وقت سابق بهذا الشأن والتي تحدثت عن بدء نشر هذه القوات فعليا.

وقال جو كونتريراس القائم بأعمال المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان، إن موعد نشر القوات الصينية العاملة ضمن القوة الأممية بهذا البلد لم يتقرر بعد، كما أن مواقع نشر هذه القوة البالغ قوامها سبعمائة جندي لم يتم تحديدها إلى الآن.

كما نفى المسؤول الأممي وجود قوات لحفظ السلام تحمي البنية الأساسية لصناعة النفط في جنوب السودان، وأشار إلى أنه "حين تستدعي الظروف سيتم استدعاء قوات حفظ السلام لحماية العاملين المدنيين بقطاع النفط، وليس المصفاة أو خط الأنابيب أو صهاريج التخزين".

وتأتي هذه التصريحات ردا على تقرير لصحيفة وول نقلت فيه عن متحدث باسم رئيس جنوب السودان قوله إن عملية نقل كتيبة مشاة صينية جوا إلى ولايتي الوحدة وأعالي النيل في دولة جنوب السودان بدأت بالفعل ومن المنتظر أن تنتهي خلال بضعة أيام.

من جانبه، قال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية إن مشاركة بكين في عمليات حفظ السلام حول العالم تتم بالاتفاق مع الأمم المتحدة وفي إطار تخويل من مجلس الأمن الدولي، "وهي تسعى فقط للحفاظ على الأمن والاستقرار".

وأضاف الناطق في بيان صحفي أن الصين تعتزم تدعيم مشاركتها في عمليات حفظ السلام في دولة جنوب السودان لكن فقط في إطار قرارات مجلس الأمن، مشيرا إلى أن بكين تساهم حاليا بـ1800 عنصر في بعثات حفظ السلام في القارة الأفريقية.

ويرى الخبراء أن هذه المشاركة الصينية هي الأكبر من نوعها في تاريخ مشاركة الصين في مهمات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة حول العالم، وتشارك الصين حاليا بثلاثمائة عنصر في البعثة الأممية بجنوب السودان أغلبهم مهندسون يستقرون في ولايات غرب بحر الغزال ووراب والبحيرات.

يذكر أن الصين كانت تحصل على 5% من وارداتها النفطية من دولة جنوب السودان عندما كانت تضخ النفط بكامل طاقتها، كما أن مؤسسة النفط الوطنية الصينية تملك 40% من رأسمال شركة مشتركة تعمل على تطوير حقول النفط في هذا البلد، كما تلعب بكين دورا دبلوماسيا نشطا في دولة جنوب السودان التي تعيش منذ أشهر على وقع حركة تمرد كبيرة.

المصدر : وكالات