وسيمة بن صالح-أنقرة


يتوجه الأتراك غدا الأحد إلى صناديق الاقتراع ليختاروا لأول مرة بالانتخاب المباشر رئيس جمهوريتهم القادم لمدة خمس سنوات، وليس من خلال نواب البرلمان كما كان يقع من قبل.

ويتنافس للفوز بها المنصب كل من رئيس الوزراء الحالي رجب طيب أردوغان عن حزب العدالة والتنمية الحاكم، والمرشح التوافقي لكل من حزب الشعب الجمهوري وحزب الحركة القومية المعارضَيْن أكمل الدين إحسان أوغلو، إضافة إلى مرشح الأكراد صلاح الدين ديمرطاش.

ولمست الجزيرة نت -في زيارات نظمتها لمكاتب التنسيق الخاصة بكل مرشح للوقوف على التحضيرات اللوجستية التي تقوم بها استعدادا لهذا الحدث التاريخي- تقدما كبيرا لحزب العدالة والتنمية على باقي الأحزاب.

وقد أكد رئيس مكتب حزب العدالة والتنمية الخاص بمدينة أنقرة ناديم يامالي أنهم قاموا باتخاذ كل الإجراءات اللازمة ليمر يوم غد بدون مشاكل.

وقال يامالي إنهم اتفقوا مع إحدى الشركات المختصة، وأقاموا مركز اتصال سيشرف فيه خمسمائة عامل على صناديق الاقتراع وإعلان نتائجها بشكل سريع، بحيث يكون كل عامل مسؤولا عن 25 صندوقا، موضحا أن النتائج الأولى إعلانا ستكون من أنقرة.

يامالي: قمنا بترتيبات تتيح لنا الحصول على النتائج الأولية خلال ساعة (الجزيرة)

اتخاذ الاحتياطات
ورغم إقراره بأنهم واجهوا بعض المشاكل مع نظام مركز الاتصال فإنه أكد أنه يعمل بنجاح بنسبة 90%، وأن من المتوقع الحصول على النتائج الأولية خلال ساعة.

ولتفادي حصول ''تلاعب في الأصوات أو أي حيل'' من قبل أحزاب المعارضة، قال يامالي -بدون ذكر تفاصيل عن طبيعة الإجراءات- إنهم قاموا بكل التدابير اللازمة لمواجهة أي عمل مشابه، كما أعلن أن خبراء حقوقيين سيكونون موجودين تقريبا في كل المدارس التي ستكون فيها مراكز اقتراع.

وحسب ما قاله يامالي، فإن عدد صناديق الاقتراع في أنقرة يصل إلى عشرة آلاف وخمسمائة صندوق، سيشرف عليها نحو ستين ألف مندوب من حزب العدالة والتنمية.

ومن جهة أخرى، قالت جيلان نازلي -وهي مسؤولة المتطوعين في مركز إسطنبول لفريق حملة المرشح التوافقي لحزبي المعارضة أكمل الدين إحسان أوغلو- إنهم متأكدون من أن مرشحهم سيفوز بمنصب رئيس الجمهورية، لهذا فمن أهم التحضيرات التي يقومون بها كتابة وتنضيد الخطابات التي سيوجهها للشعب التركي بهذه المناسبة.

حملة أوغلو أكدت تأمين مندوبين للإشراف على 75% من الصناديق (أسوشيتد برس)

نقص خبرة
وأضافت نازلي أن فريقهم ليست لديه ميزانية كافية للقيام بتحضيرات مماثلة لحزب العدالة والتنمية، لكون مرشحهم ''لا يتوافر على خبرة حزبية'' مثل أردوغان وفريقه، لكنها أكدت أنهم قاموا -بمساعدة متطوعين من الأحزاب 14 التي تقدم الدعم لإحسان أوغلو- بتأمين مندوبين للإشراف على نسبة 75% من صناديق الاقتراع، ويعملون على توفير الباقي قبل حلول موعد الاقتراع.

أما جيم بيكو -وهو من الفريق الصحفي الخاص بالمرشح الكردي صلاح الدين ديمرطاش- فلم يدلِ بأي تفاصيل عن تحضيراتهم سوى أن المرشح الكردي سيكون موجودا في مدينة ديار بكر يوم الانتخابات، وأن فريقهم يتألف من 15 شخصا.

وأعلن رئيس المجلس الأعلى للانتخابات التركي سادي غوفان -في مؤتمر صحفي خاص بالانتخابات الرئاسية- أن عدد الناخبين في تركيا يقدر بنحو 53 مليونا و17 ألف ناخب، في حين زاد بقليل عدد صناديق الاقتراع على 161 ألفا.

أما خارج تركيا فيقدر عدد الناخبين الأتراك بمليونين وثمانمائة ألف ناخب في 54 دولة، وعدد الصناديق هو 103 صناديق. وأضاف أن أكبر عدد للناخبين الأتراك خارج تركيا يوجد في ألمانيا التي يبلغ عدد الناخبين فيها وحدها مليونا و385 ألف ناخب.

المصدر : الجزيرة