أعلن البيت الأبيض الأربعاء أن الولايات المتحدة ستساهم بمبلغ 110 ملايين دولار سنويا على مدى ثلاث إلى خمس سنوات، لدعم تشكيل قوة تدخل سريع أفريقية، مهمتها مؤازرة بعثات حفظ السلام التابعة لمنظمة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي

وأضاف البيت الأبيض في بيان في ختام قمة غير مسبوقة بين الولايات المتحدة وأفريقيا استضافتها واشنطن على مدى ثلاثة أيام وشاركت فيها خمسون دولة أفريقية أن هذه القوة -التي أعلن عنها الرئيس باراك أوباما في نهاية القمة- ستساهم في تشكيلها في مرحلة أولى ست دول، هي غانا وإثيوبيا والسنغال وتنزانيا ورواندا وأوغندا. 

وكان أوباما أعلن في وقت سابق الأربعاء أن بلاده ستسرع من وتيرة مساعداتها لخمس دول أفريقية -بينها تونس- من أجل تعزيز أمن هذه الدول، وستساعد ست دول أخرى في القارة السمراء على تشكيل قوة تدخل سريع لدعم قوات الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في مهماتها لحفظ السلام.

وقال أوباما في مؤتمر صحفي في ختام القمة الأميركية الأفريقية إن تونس ومالي وكينيا ونيجيريا وغانا ستستفيد من خطة مساعدة جديدة لتعزيز أمنها، في حين ستحصل غانا وإثيوبيا والسنغال وتنزانيا ورواندا وأوغندا على مساعدة أميركية لتشكيل قوة تدخل سريع أفريقية لدعم عمليات حفظ السلام.

من جهته، قال مسؤول في الإدارة الأميركية لرويترز إنه سيتم توجيه الأموال الأميركية لتعزيز الجهود العسكرية الأميركية في أفريقيا في السنة المالية القادمة التي تبدأ في أكتوبر/تشرين الأول القادم.

وأضاف "سيكون هناك المزيد من التدريب، خاصة تدريب المدربين وتدريب الوحدات المتخصصة".

المصدر : وكالات