حمّل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حركة المقاومة الإسلامية (حماس) المسؤولية عن معاناة السكان وعن الدمار الذي حل بقطاع غزة خلال العدوان، معتبرا أن "العملية العسكرية" كانت مبررة ومناسبة، وأن الجيش الإسرائيلي كان منضبطا ومهنيا.

وأعرب نتنياهو في مؤتمر صحفي في مدينة القدس الأربعاء عن رفضه أي تصريحات ضد الجيش الإسرائيلي، لأنه حقق أهدافه خلال الحرب على غزة حسب قوله, وتعهد بتشديد الحراسة حول البلدات الإسرائيلية والعمل على حلول تقنية لمنع حفر أنفاق جديدة انطلاقا من قطاع غزة.

واتهم نتنياهو مقاتلي حماس بأنهم اتخذوا من المواطنين دروعا بشرية، وأنهم قاموا بإطلاق صواريخهم من المنازل والمدارس التي تديرها منظمة الأمم المتحدة، وقال إن "إسرائيل كانت تدافع عن نفسها".

وأعرب عن رغبته في أن تضطلع السلطة الفلسطينية بدور في قطاع غزة، وقال "نحن مستعدون لرؤية دور لها، وهو أمر مهم لإعادة إعمار غزة، وإدخال المساعدات الإنسانية وهو مهم بالنسبة للمسائل الأمنية".

وأشاد نتنياهو بتصريحات وزير الخارجية الأميركي جون كيري المطالبة بضرورة نزع السلاح من قطاع غزة، وقال إنه يسعى لأن يكون هذا المطلب المهم لإسرائيل مطلبا دوليا.

وقال رئيس الحكومة الإسرائيلية إن حكومته تبذل جهدا كبيرا من أجل ما سماه "إيضاح الصورة للعالم" من أجل تحميل حماس المسؤولية عن ارتفاع عدد الضحايا من المدنيين والدمار في غزة، داعيا المجتمع الدولي إلى عزل الحركة بسبب "تجاوزاتها بحق المدنيين".

المصدر : الجزيرة