قال حلف شمال الأطلسي (ناتو) إن روسيا حشدت آلاف الجنود على حدود أوكرانيا الشرقية، وعبر عن قلقه من أن موسكو قد تتذرع بمهمة إنسانية أو مهمة لحفظ السلام لإرسالهم داخل الأراضي الأوكرانية.

وقالت المتحدثة باسم الحلف أونا لونجيسكو إن روسيا حشدت نحو عشرين ألف جندي جاهز للقتال على حدود أوكرانيا الشرقية، "ولن نخمن ما يدور في رأس روسيا، لكننا نرى ما تفعله على الأرض"، معتبرة أن هذا أمر مثير للقلق.

وكانت السلطات الأوكرانية قد عبرت عن قلقها من المناورات العسكرية التي أطلقتها وزارة الدفاع الروسية قرب الحدود الأوكرانية لتدريب القوات المسلحة الروسية على صد هجوم كبير بالصواريخ، واعتبرتها استفزازا روسيًّا لها.

ودعت روسيا الثلاثاء إلى عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي لبحث الوضع الإنساني في أوكرانيا التي يحتدم فيها القتال بين القوات الأوكرانية والانفصاليين شرق البلاد.

قصف
ميدانيا، قصف الطيران الحربي الأوكراني لأول مرة وسط مدينة دونيتسك، معقل الانفصاليين شرق البلاد. وقالت السلطات المحلية إن الضربة لم توقع ضحايا، لكن أنبوب غاز تضرر بفعل القصف، بينما يعمل خبراء متفجرات في الموقع لتفكيك قذيفة لم تنفجر.

كما أعلن متحدث عسكري أوكراني عن مقتل 18 جنديا وإصابة 54 آخرين في المعارك شرق البلاد خلال الساعات الـ24 الماضية.

ووفقا لوكالة الأنباء الفرنسية فإن إستراتيجية كييف المعلنة حتى الآن تقضي بمحاصرة الانفصاليين في دونيتسك إلى أن يستنفدوا كل مواردهم، وبالتالي عزلهم عن الحدود الروسية التي تأتي منها الأسلحة والمقاتلون.

وأشارت إحصاءات نشرتها منظمة الأمم المتحدة الثلاثاء إلى فرار 285 ألف شخص على الأقل من شرق أوكرانيا -أغلبهم توجهوا إلى روسيا- في حركة نزوح تتصاعد باستمرار، حيث بلغ عدد الفارين 1200 شخص يوميا منذ أسبوعين.

المصدر : وكالات