أكدت وزارة الدفاع الأميركية مقتل ضابط عسكري أميركي برتبة جنرال في هجوم شنه شخص يحمل الزي العسكري الأفغاني على جنود حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أكاديمية عسكرية قريبة من العاصمة كابل.

وبذلك يكون الجنرال هارولد غرين أعلى ضابط في الجيش الأميركي يلقى حتفه في الميدان منذ انطلاق الحرب في أفغانستان، بل منذ عام 1970.

وكان  مراسل الجزيرة  قد نقل عن مصدر بوزارة الداخلية الأفغانية أنّ أربعة جنود أجانب قتلوا وأصيب آخرون في الحادث، وقال مصدر أميركي إن بين الجرحى سبعة أميركيين وخمسة بريطانيين.

وقالت قوة المعاونة الأمنية الدولية في أفغانستان (إيساف) التي تقودها الولايات المتحدة، إنّ إصابات بعض الجرحى خطيرة لأن النار أُطلقت عليهم من مسافة قريبة

وقال مسؤول أميركي لوكالة الصحافة الفرنسية إن مطلق النار ضابط أفغاني، وإن بعض الجرحى إصاباتهم خطيرة لأن المهاجم كان على مقربة مباشرة من ضحاياه عندما أطلق النار.

ولم تحدد الحصيلة الإجمالية للهجوم، لكن بيانا للجيش الألماني أكد وجود جنرال ألماني بين الجرحى، كما ذكرت سلطات كابل أن ثلاثة عسكريين أفغان جرحوا.

وجرى الهجوم في حرم أكاديمية ضباط الجيش الوطني الأفغاني التي تدرب ضباط الجيش الأفغاني بمساعدة مستشارين من قوات الحلف الأطلسي.

وشهدت السنوات الأخيرة عددا من الهجمات الدامية نفذها جنود أو ضباط أفغان ضد عسكريين من الحلف الأطلسي يدربونهم منذ سقوط نظام حركة طالبان في أواخر 2001، وتؤدي هذه الهجمات إلى حذر كبير بين قوات الحلف التي خصصت جنودا إضافيين لمنعها أثناء العمليات المشتركة.

ومن المقرر أن تنسحب قوات الحلف الأطلسي المؤلفة في أغلبيتها من جنود أميركيين من أفغانستان في نهاية العام.

المصدر : وكالات