وقع الرئيس الأميركي باراك أوباما مساء الاثنين على قانون يتيح تقديم 225 مليون دولار لتمويل منظومة القبة الحديدية للدفاع الصاروخي في إسرائيل.

والقانون الذي وقعه أوباما أقره الكونغرس الجمعة بأغلبية ساحقة بلغت 395 صوتا مقابل ثمانية. وكان مجلس الشيوخ قد أقر بالإجماع هذا التمويل قبل أن يبدأ عطلته الصيفية التي تستمر خمسة أسابيع.

وسيسمح هذا التمويل الطارئ الذي سيزيد العجز الأميركي بتزويد القبة الحديدية بصواريخ اعتراضية إضافية.

وأفاد البيت الأبيض في بيان بأن هذه الأموال ستضمن استمرار قدرة إسرائيل على الحفاظ على ما يكفي من الصواريخ الاعتراضية وغيرها من المعدات المستخدمة في نظام القبة الحديدية الدفاعية لمواجهة التهديدات الصاروخية قصيرة المدى.

ويشكل هذا التمويل جزءا من 3.1 مليارات دولار طلبتها الإدارة الأميركية للمساعدة العسكرية لإسرائيل، المستفيدة الأولى في العالم من المساعدات الأجنبية الأميركية.

وكان الكونغرس قد خصص 235 مليون دولار لمنظومة القبة الحديدية العام الماضي.

وطلب البيت الأبيض 176 مليون دولار لمنظومة القبة الحديدية في 2015 لكن أعضاء الكونغرس زادوا هذا المبلغ. وعادة يزيد الكونغرس المبالغ التي يطلبها الرئيس لتمويل المشاريع المرتبطة بأمن إسرائيل.

وكانت الولايات المتحدة قد سمحت في الأيام الماضية لإسرائيل بالدخول إلى المخزون الإستراتيجي لإعادة التزود بقذائف من عيار "40 ملم" وقذائف هاون من عيار "120 ملم" لاستنزاف المخزونات القديمة التي سيتعين في نهاية الأمر "تعويضها" وفقا لما كشفه مسؤول عسكري أميركي طلب عدم الإفصاح عن اسمه.

وكانت الذخائر وضعت بإسرائيل في إطار برنامج يديره الجيش الأميركي، ويطلق عليه "مخزون احتياطيات الحرب الحلفاء إسرائيل" الذي تخزن بموجبه الذخائر محليا لاستخدام الولايات المتحدة، ويمكن لإسرائيل استخدامها في المواقف الطارئة.

المصدر : وكالات