اختتمت اليوم في طهران أعمال مؤتمر وزراء خارجية لجنة فلسطين في منظمة دول عدم الانحياز لبحث العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة.

ودعا المشاركون في الاجتماع الوزاري الطارئ المحكمة الجنائية الدولية للتدخل لمحاكمة إسرائيل على الجرائم التي ارتكبتها بحق الإنسانية في قطاع غزة.

وأدان المشاركون في الاجتماع بشدة العدوان الصهيوني على غزة، وطالبوا المجتمع الدولي بالتدخل لوقف الاعتداءات "الهمجية" التي تشنها إسرائيل على قطاع غزه "فوراً وبدون قيد أو شرط".

كما دعا البيان مجلس الأمن الدولي إلى الاضطلاع بواجباته والاستجابة لمطالب المجتمع الدولي لمواجهة هذه الأزمة واتخاذ القرارات لوقف العدوان ضد الشعب الفلسطيني.

وطبقاً لوكالة فارس الإيرانية، فإن خمسين دولة شاركت في الاجتماع، من بينها ثماني على مستوى وزير، وهي إيران وفلسطين وقطر ولبنان وفنزويلا وبنغلاديش والسودان وأوغندا.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد خاطب الجلسة الافتتاحية معرباً عن أمله أن يشكل الاجتماع الوزاري الطارئ فرصة تمكن الشعب الفلسطيني من استيفاء حقوقه المشروعة وتوقف العدوان الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية.

وندد روحاني بتقاعس مجلس الأمن الدولي تجاه ما وصفها بالمجزرة التي ترتكبها إسرائيل بحق الفلسطينيين.

وأضاف أن "هذه الجرائم المروعة تتم أمام مرأى ومسمع المجتمع الدولي دون أن تحرك الأوساط الدولية ساكناً تجاهها، الأمر الذي زاد الكيان المحتل للقدس عنفاً وعدائية، وجعله يتمادى في تنفيذ مشروعه الوحشي لإبادة الشعب الفلسطيني المظلوم وتضييق الحصار على غزة ومنع إيصال المساعدات الإنسانية للأهالي العزل".

وحث الرئيس الإيراني حركة عدم الانحياز على القيام بدورها "لوقف الظلم وتحقيق العدالة الاجتماعية والسلم وتمهيد الأرضية كي يستوفي الشعب الفلسطيني حقوقه الشرعية". 

المصدر : الصحافة الإيرانية,الجزيرة