رحّبت الولايات المتحدة بإعلان قادة الاتحاد الأوروبي أمس إمهالهم روسيا أسبوعا لتغيير موقفها في النزاع المستمر بأوكرانيا قبل فرض عقوبات جديدة عليها، في حين أعلنت وكالات أنباء روسية أن كييف وموسكو تبادلتا أسرى.

وقالت الناطقة باسم مجلس الأمن القومي كاتلين هايدن "نرحب باتفاق المجلس الأوروبي اليوم على إظهار دعم قوي لسيادة أوكرانيا ووحدة وسلامة أراضيها، وإعداد عقوبات جديدة للنظر فيها الأيام المقبلة".

وأضافت "نبقى ملتزمين بدعم أوكرانيا في بحثها عن تسوية دبلوماسية للأزمة، وندعو روسيا إلى سحب عسكرييها فورا بما في ذلك الوحدات العسكرية والمعدات من أوكرانيا، ووقف دعمها غير الشرعي للانفصاليين".

كما بيّنت المتحدثة ذاتها أن الولايات المتحدة تعمل مع الاتحاد الأوروبي لإعداد مزيد من العقوبات ضد روسيا.

جاء التهديد الأوروبي بعد تصاعد وتيرة القتال بشرق أوكرانيا وسط اتهامات غربية لموسكو باشتراك قواتها بالمعارك إلى جانب الانفصاليين

اتفاق وعقوبات
وجاءت هذه التصريحات، عقب تأكيد رئيس المجلس الأوروبي (المنتهية ولايته) هرمان فان رومبوي مساء أمس السبت -بختام قمة في بروكسل لقادة الدول الـ28 الأعضاء بالاتحاد الأوروبي- أنهم اتفقوا على اتخاذ مزيد من الخطوات المهمة في ضوء تطور الوضع على الأرض.

وأضاف أنه تم تكليف المفوضية الأوروبية -وهي الجهاز التنفيذي للاتحاد الأوروبي- للتحضير بشكل عاجل لسلسلة جديدة من العقوبات على موسكو التي اتهمتها أوكرانيا بالتدخل المباشر في الصراع العسكري على أراضيها.

ومن المقرر أن تبدأ غدا الاثنين مشاورات أوروبية بشأن العقوبات الجديدة التي تريد المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن يتم إقرارها بحلول الأربعاء القادم قبل قمة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في ويلز.

وجاء التهديد الأوروبي بعد تصاعد وتيرة القتال في شرق أوكرانيا، وسط اتهامات غربية لموسكو باشتراك قواتها في المعارك إلى جانب الانفصاليين. وقال حلف الناتو الخميس الماضي إن ألف جندي روسي يقاتلون إلى جانب الانفصاليين.

تبادل أسرى
ميدانيا، قالت وكالات أنباء روسية نقلا عن ضابط روسي كبير إن أوكرانيا سلمت مجموعة من المظليين الروس الأسرى لديها، بينما أعادت موسكو 63 جنديا أوكرانيا كانوا قد عبروا الحدود إلى أراضيها الأسبوع الماضي.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن اللواء أليكسي راجوزين قوله إنه تم تسليم المظليين بعد مفاوضات "صعبة للغاية".

video

وكانت أوكرانيا قد ذكرت الأسبوع الماضي أنها ألقت القبض على عشرة مظليين وعرضتهم على وسائل الإعلام كدليل على أن الجيش الروسي يحارب إلى جانب الانفصاليين الموالين لموسكو بشرق أوكرانيا.

من جهتها، قالت روسيا إن الرجال عبروا الحدود في منطقة لا تحمل أي علامات بطريق الخطأ.

وتقول كييف إن الانفصاليين يحصلون على صواريخ مضادة للطائرات وعربات قتالية من روسيا، ويتلقون تدريبا عسكريا على أراضيها.

يُشار إلى أن المعارك في شرق أوكرانيا أوقعت أكثر من 2200 قتيل منذ منتصف أبريل/نيسان الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات