احتجاجات على شروط صينية لانتخابات هونغ كونغ
آخر تحديث: 2014/8/31 الساعة 19:05 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/8/31 الساعة 19:05 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/7 هـ

احتجاجات على شروط صينية لانتخابات هونغ كونغ

المحتجون طالبوا بالسماح بانتخابات حرة في هونغ كونغ وعدم تقييد الترشيح (رويترز)
المحتجون طالبوا بالسماح بانتخابات حرة في هونغ كونغ وعدم تقييد الترشيح (رويترز)

خرج الآلاف من معارضي السياسة الصينية في هونغ كونغ مساء اليوم الأحد في مظاهرات احتجاجا على شروط جديدة ستفرضها بكين على انتخابات تجري في 2017 لاختيار رئيس حكومة محلية جديد.

وقال الباحث المعارض للصين جوزيف تشانغ يو شيك أثناء المظاهرات "نحن هنا لنقول لبكين إن هذه هي بداية حركة احتجاجية طويلة الأمد. نحن لا نرغب في أن نصبح مجرد مدينة صينية أخرى".

وكانت منظمة أهلية أعلنت في وقت سابق اليوم أنها ستنظم احتجاجات قد تشل حي المال والأعمال في هونغ كونغ، وذلك بعد صدور قرار من البرلمان الصيني ينظم انتخاب رئيس حكومة محلية في 2017 وفق شروط يرفضها المعارضون للصين.

وقالت حركة "احتلوا حي المركز" -التي تطالب بانتخاب زعيم هونغ كونغ وفق اقتراع مباشر وحر- إنها ستحشد أنصارها اليوم الأحد في وسط المدينة احتجاجا على القرار الصيني.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن بيان للمنظمة قوله "اليوم (الأحد) استنفدت كل فرص الحوار، واحتلال المركز أصبح لا رجعة فيه".

وحسب الوكالة نفسها فقد اعتبر ألكس شو -وهو أحد زعماء الحركة الطلابية- الأحد أن قرار بكين "غير مقبول على الإطلاق"، وقال "لا اقتراع عاما، ولا ديمقراطية، إنها الدكتاتورية، ليس لدينا خيار غير المقاومة".

ومن جهته وصف البرلماني روني تونغ المعارض للصين هذا اليوم بأنه "أحلك يوم للحركة الديمقراطية في هونغ كونغ والأكثر إيلاما".

ووفق قرار أصدرته اللجنة الدائمة في البرلمان الصيني -وهي أعلى هيئة تشريعية في البلاد- فإنه سيتم انتخاب زعيم هونغ كونغ الجديد باقتراع عام مباشر في العام 2017، لكن سيسمح بخوض مرشحين أو ثلاثة فقط هذه الانتخابات.

المحتجون هددوا بشل حي المال والأعمال وسط هونغ كونغ (رويترز)

مرشحان أو ثلاثة
وستختار لجنة مكونة من 1200 عضو -أغلبهم موالون للصين- مرشحين أو ثلاثة، ويشترط أن يحصل كل منهم على تأييد أكثر من نصف أعضاء اللجنة، وبعد الانتخابات تعين الحكومة المركزية في الصين رسميا المرشح الفائز زعيما لهونغ كونغ التي تتمتع بحكم شبه ذاتي.

وقال مسؤول في اللجنة اليوم في مؤتمر صحفي إن السماح بفتح الترشيح على مصراعيه سيؤدي إلى "مجتمع فوضوي"، وإن الصين تريد أن تضمن لهونغ كونغ "زعيما وطنيا يحب البلد ويخلص للحزب الشيوعي".

ويرى مراقبون أن هذا القرار سيجعل من المستحيل تقريبا على معارضي الصين في هونغ كونغ خوض هذه الانتخابات.

ونزل أكثر من نصف مليون شخص إلى الشارع مطلع يوليو/تموز الماضي كما شارك نحو ثمانمائة ألف في استفتاء غير رسمي على إصلاح انتخابي، وردا على ذلك تظاهر تحالف السلام والديمقراطية، الموالي للحكومة، مطلع أغسطس/آب وأطلق عريضة جمعت، كما يقول 1.4 مليون توقيع.

ويتم اختيار الرئيس التنفيذي لهونغ كونغ حاليا من خلال لجنة تضم 1200 شخص، ويتم اختيار نصف أعضاء الهيئة التشريعية من خلال جماعات مصالح معينة.

وفي ماكاو -التي تتمتع أيضا بحكم ذاتي تحت السيادة الصينية- جرى الأحد انتخاب رئيس السلطة التنفيذية. وأعيد انتخاب الرئيس الحالي -وهو المرشح الوحيد- بأغلبية 95% من أعضاء لجنة انتخابية يهيمن عليها -مثل لجنة هونغ كونغ- الموالون لبكين.

المصدر : وكالات