قتل ستة أشخاص على الأقل وأصيب أكثر من أربعين صباح اليوم السبت في هجوم شنه عناصر من حركة طالبان على مكتب تابع للاستخبارات الأفغانية شرقي البلاد.

وقال المتحدث باسم حاكم إقليم ننغرهار أحمد ضياء إن أحد المهاجمين فجر نفسه عند بوابة مكتب الاستخبارات بمدينة جلال آباد عند الساعة الخامسة صباحا (بالتوقيت المحلي) "لفتح الطريق أمام زميله"، مؤكدا أن "جهاز الاستخبارات قال لنا إن ثلاثة على الأقل من موظفيه قتلوا في الهجوم".

وأوضح المتحدث أن أحد المهاجمين لقي حتفه برصاص الحراس، مضيفا أنه أصيب عشرة مدنيين آخرين لأن الحادث وقع في منطقة مزدحمة، بينما قالت مصادر طبية في مستشفى الإقليم إنها استقبلت ست جثث ونحو أربعين جريحا. 

وأعلنت حركة طالبان على لسان الناطق باسمها ذبيح الله مجاهد مسؤوليتها عن الهجوم، مشيرة إلى أن "عددا كبيرا من المجاهدين" هاجموا مكتب الاستخبارات المذكور، وأن "عددا من أفراد جهاز الاستخبارات قتلوا أو جرحوا في الهجوم".

ويأتي هذا الهجوم وسط تدهور أمني في أفغانستان، بينما تستعد معظم القوى الأجنبية لمغادرة البلاد مع نهاية هذا العام بعد 12 عاما من غزو قادته أميركا للإطاحة بنظام طالبان.

المصدر : وكالات