قال المتحدث باسم البيت الأبيض الأميركي جوش إيرنيست إن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) بصدد إعداد خطط لعملية عسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، بينما دعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى تحالف عالمي واسع من أجل مكافحة "برنامج الإبادة" الذي يتبعه تنظيم الدولة في سوريا وشمال العراق.

وأوضح إيرنيست أن ثمة من يطلب من الرئيس باراك أوباما القيام بعمل عسكري أو الأمر بذلك في سوريا، وبيّن أن البنتاغون يعمل على وضع خطط أو خيارات عسكرية للرئيس للنظر فيها في حال رأى أن من الضروري القيام بذلك.

وذكر أنه حتى الآن لم يتخذ أوباما القرار لقيام بعمل عسكري في سوريا، لكنه إن أقدم على هذه الخطوة فسيكون ذلك بعد تفكير دقيق وبتأنٍ، وبعد مشاورات وثيقة مع الكونغرس. 

من جهته، قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن الرئيس أوباما ما زال يعد خطة شاملة لدحر تنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر على مناطق واسعة في سوريا والعراق وأعلن فيها "دولة خلافة".

وتابع كيري أن أوباما سيقترح إستراتيجية ضد تنظيم الدولة الإسلامية خلال قمة لمجلس الأمن الدولي الذي ستتولى الولايات المتحدة رئاسته في سبتمبر/أيلول المقبل.

كيري: واشنطن لن تسمح لـ"سرطان الدولة الإسلامية" بالامتداد إلى دول أخرى (أسوشيتد برس-أرشيف)

دعوة للرد
كما طالب الوزير ذاته في مقال في صحيفة نيويورك تايمز أمس الجمعة بـ"رد موحد بقيادة الولايات المتحدة وبأوسع تحالف ممكن بين الأمم"، يأتي ذلك قبل أسبوع من قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) التي ستعقد في ويلز في 4 و5 سبتمبر/أيلول المقبل.

وأوضح أنه سيسعى مع وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل للحصول على أكبر مساعدة ممكنة من حلفاء الولايات المتحدة.

وقال كيري "سننتهز هذه الفرصة لمواصلة تشكيل تحالف واسع، والتأكيد على الخطر الذي يشكله هؤلاء المقاتلون الأجانب بمن في ذلك الذين التحقوا بالدولة الإسلامية".

وأكد أن "ما نحتاج إليه للتصدي للرؤية العدمية وبرنامج الإبادة هذا هو تحالف واسع يستخدم الوسائل السياسية والإنسانية والاقتصادية والقانونية والاستخباراتية لدعم التحرك العسكري"، وبيّن أن واشنطن لن تسمح لما سماه "سرطان الدولة الإسلامية بالامتداد إلى دول أخرى، فالعالم يستطيع مواجهة هذا الوباء ودحره في نهاية المطاف".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية