انتقدت الولايات المتحدة الأحد القصف الإسرائيلي الذي أوقع عشرة شهداء في مدرسة تديرها وكالة أممية برفح جنوبي قطاع غزة ووصفته بالمشين، بعدما وصفه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالجريمة.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جين ساكي إن بلادها "رُوّعت" للقصف "المشين" الذي تعرضت له مدرسة "ذكور رفح الإعدادية" التي تديرها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، والتي كانت تؤوي ما يقرب من ثلاثة آلاف نازح.

ودعت ساكي إسرائيل إلى بذل مزيد من الجهد لتجنب الخسائر بين المدنيين الفلسطينيين، ودعت إلى التحقيق في استهداف إسرائيل مدارس أخرى تابعة للأونروا ضمن الحرب المستمرة على قطاع غزة منذ حوالي شهر.

وتعد هذه المرة الثالثة خلال عشرة أيام التي تقصف فيها قوات الاحتلال الإسرائيلي مدرسة تابعة للأونروا. فقد قصف جيش الاحتلال مدرستين تديرهما الوكالة -التي تتبع الأمم المتحدة- في بيت حانون وجباليا شمالي قطاع غزة، مما أدى إلى استشهاد وجرح عشرات الفلسطينيين.

المدرسة المستهدفة في رفح كانت تؤوي 
نحو ثلاثة آلاف من النازحين (رويترز)

وفي مسعى للتهوين من الحادثة، قال جيش الاحتلال الإسرائيلي الأحد إنه استهدف بغارة جوية دراجة نارية كان على متنها ثلاثة عناصر من حركة الجهاد الإسلامي في محيط المدرسة. وأضاف أنه ينظر في النتائج التي أدت إليها الغارة التي وقعت صباح الأحد.

وفي وقت سابق، قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن قصف المدرسة "عار أخلاقي وعمل إجرامي".

وأضاف - في بيان صدر عن المتحدث باسمه- أن الجيش الإسرائيلي أُبلغ مرارا بإحداثيات المدارس التابعة للأمم المتحدة التي لجأ إليها آلاف الفلسطينيين، ودعا إلى محاسبة المسؤولين عن قصف المدرسة الذي وصفه بأنه انتهاك جديد جسيم للقانون الإنساني الدولي.

وفي البيان الذي صدر اليوم، دعا بان مجددا إلى وقف إطلاق النار في قطاع غزة فورا، ووصف ما يحدث بأنه "جنون". من جهته، ندد المتحدث باسم الأونروا عدنان أبو حسنة القصف الإسرائيلي، وأكد أن إسرائيل كانت على علم بأن مئات النازحين الفلسطينيين لجؤوا إلى المدرسة.

كما أكد مدير عمليات الأونروا في قطاع غزة روبرت تيرنر أن قصف إسرائيل مدارس الأونروا بقطاع غزة يحدث رغم علم إسرائيل المسبق بوجود النازحين في تلك المدارس.

يشار إلى أن العدوان الإسرائيلي -الذي بدأ قبل ما يقرب من شهر- تسبب في تشريد أكثر من نصف مليون فلسطيني، لجأ آلاف منهم لمدارس الأونروا.

المصدر : وكالات