كشفت مجلة دير شبيغل الأسبوعية الألمانية الأحد أن إسرائيل تجسست على محادثات وزير الخارجية الأميركي جون كيري الهاتفية خلال دبلوماسيته المكوكية للتوصل إلى اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين والتي باءت بالفشل في وقت سابق هذا العام.

وأشار تقرير المجلة إلى أن الإسرائيليين -وجهاز استخبارات آخر على الأقل- تنصتوا على مكالمات كيري الهاتفية أثناء محاولته التوسط بين الطرفين، في تطور رأت الأسبوعية الألمانية أن من شأنه إثارة توتر إضافي للعلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة.

ونقلت دير شبيغل عن "عدة مصادر من أجهزة الاستخبارات" أن كيري لم يستخدم فقط خطوطا هاتفية آمنة وإنما هواتف عادية تعمل بالأقمار الاصطناعية هي عرضة للتنصت.

وتحدث كيري بانتظام هاتفيا مع مسؤولين كبار بالشرق الأوسط خلال المفاوضات التي انهارت في وقت سابق هذه السنة.

وقالت الصحيفة "إن الحكومة الإسرائيلية استخدمت هذه المعلومات في المفاوضات حول التوصل إلى حل دبلوماسي في الشرق الأوسط". وأضافت أن مكتب كيري والحكومة الإسرائيلية امتنعا عن التعليق على هذا التقرير.

وكان كيري جعل من إحياء عملية سلام الشرق الأوسط أبرز أولويات مهامه، ونجح في حمل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس على استئناف المفاوضات في يوليو/تموز 2013.

لكن إسرائيل أصدرت في أبريل/نيسان الماضي إعلانا مفاجئا عن خطط لبناء سبعمائة وحدة سكنية جديدة بالمستوطنات، ورفضت الإفراج عن دفعة أخيرة من الأسرى الفلسطينيين لتنهار عملية السلام.

ورد عباس على الخطوة الإسرائيلية بتقديم طلبات عضوية فلسطين إلى 15 اتفاقية ومنظمة لدى الأمم المتحدة.

وحاول كيري التوسط أيضا لوقف الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة، وزار إسرائيل الأسبوع الماضي.

لكنه لم يتمكن من التوصل إلى هدنة طويلة الأمد لوقف الهجوم الذي كانت نتيجته أكثر من 1700شهيد فلسطيني معظمهم من المدنيين.

المصدر : الفرنسية