جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم دعوة روسيا لإشراك إيران بشكل مباشر في تسوية الأزمة  السورية، وأشار إلى أنه بحث مع نظيره الإيراني آفاق إنشاء قوة دولية لمكافحة "الإرهاب" بمشاركة بلديهما.

وقال مراسل الجزيرة في موسكو زاور شوج إنه كان من المقرر أن يبحث وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف مع لافروف الوضع في العراق وسوريا والتعاون بين البلدين في المجال الاقتصادي والعسكري، إضافة إلى الملف النووي الإيراني.

وأكد لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع ظريف أن مشاركة إيران المباشرة في كافة الخطوات المقبلة لتسوية الأزمة في سوريا تساهم في إحلال السلام والاستقرار في ظل خطر انتشار "الإرهاب" في المنطقة، بما في ذلك العراق.

وأكد أنهما يريان ألا بديل للحل السياسي والدبلوماسي لتسوية الأزمة السورية وهناك مرجعية متينة دولية وهي بيان جنيف 2010. وذكر أنهما اتفقا على أن تكون كل الخطوات المقبلة المتخذة من قبل المجتمع الدولي باتجاه دفع التسوية السلمية لسوريا على أن تشارك فيها إيران بما يستجيب لمصالح وأمن واستقرار سوريا ولغيرها من دول المنطقة ولاسيما عندما يكون هناك خطر كبير وهو زحف "الإرهاب" وهذا ينطبق على العراق أيضا.

وقال لافروف إنه بحث مع نظيره الإيراني أيضا آفاق إنشاء قوة دولية لمكافحة الإرهاب بمشاركة بلديهما. وأكد أن موسكو وطهران مستعدتان للتعاون مع من يريد مكافحة الإرهاب دون استخدام معايير مزدوجة أو استخدامه لأهدافه الخاصة من دون تصنيف الإرهابيين لقسمين جيدين وسيئين كما يحدث في العراق وسوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات