أعلن رئيس الوزراء التركي الجديد أحمد داود أوغلو اليوم الجمعة التشكيلة النهائية للحكومة الجديدة بعد اعتمادها من قبل رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان.

ولم يطرأ تغيير كبير على الفريق الحكومي الذي أعلنه أوغلو مقارنة بالحكومة السابقة بقيادة سلفه أردوغان، وقد احتفظ وزراء الاقتصاد والمالية والنفط بمناصبهم.

وشمل التغيير حقيبة الخارجية التي أسندت إلى مولود شاوش أوغلو الذي كان المسؤول عن العلاقات مع أوروبا, وعيّن يلتشين أكدوغان -الذي يعد من المقربين جدا لأردوغان- نائبا لرئيس الحكومة الجديدة.

وسيعرض أوغلو برنامج حكومته على الجمعية العامة في البرلمان يوم الاثنين المقبل، ومن المتوقع أن تنال حكومته الثقة يوم الاثنين في 8 سبتمبر/أيلول المقبل.

يشار إلى أن حزب العدالة والتنمية يتمتع بأغلبية 313 مقعدا من أصل 550 مقعدا في البرلمان التركي. 

توجهات ودور
وينظر إلى أوغلو على أنه أحد أهم عقول إدارة حزب العدالة والتنمية في تركيا، وساهم من خلال بحوثه الأكاديمية في رسم توجهات جديدة للسياسة الخارجية لتركيا، ونقلها نحو لعب أدوار على المستوى الدولي انطلاقا من القدرات التي تتوافر لها.

يشار إلى أن أردوغان اعتبر في وقت سابق أن أوغلو سيحقق أهداف الحزب لعام 2023 وشعاره الانتخابي "تركيا الجديدة" في الذكرى المائة لقيام الجمهورية.

وتتسلم الحكومة الجديدة السلطة في مرحلة حافلة بالتحديات مع تباطؤ النمو الاقتصادي -وهو إحدى الركائز التي بنى عليها حزب العدالة والتنمية شعبيته- وفي الوقت الذي يعاد فيه رسم خارطة الشرق الأوسط المحيطة بها.

المصدر : الجزيرة + وكالات