الجزيرة نت-برلين

بدأت بمستشفى أمرلاند بولاية سكسونيا السفلى الألمانية مراحل علاج طفلة وسيدتين فلسطينيات من أصحاب الحالات الصحية الصعبة ممن أصبن خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

وتمثل الجريحات الثلاث اللائي وصلن إلى مطار ميونيخ, حيث نقلن من هناك بعربات طبية مجهزة إلى مستشفى أمرلاند، الدفعة الأولى من جرحى ومصابي غزة الذين أبدت مستشفيات عديدة في ألمانيا استعدادها لاستقبالهم والتكفل بعلاجهم.

وضمت هذه الدفعة طفلة أصيبت خلال العدوان الإسرائيلي بجروح داخلية متعددة نتيجة دخول شظايا في بطنها، وتسببها بجروح مستعصية في الأمعاء والكبد والطحال، وسيدتين أصيبت الأولى بكسور مختلفة في الأطراف السفلى والظهر وقطع بعصب الرجل اليمنى، بينما أصيبت الثانية بشظايا في البطن وجروح بالغة في الأمعاء والحالب الأيمن.

وأوضح رئيس تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا فرع ألمانيا الدكتور أشرف الددا أن الثلاث اللائي وصلن يعتبرن أول دفعة من مصابي العدوان الإسرائيلي على غزة تصل إلى أوروبا للعلاج.

جهود ألمانية
ووجه الدادا -بتصريح للجزيرة نت- الشكر للحكومة والمستشفيات الألمانية وشركة يوروب هيلث الطبية على الاستجابة لجهود الاتحاد في استقدام الجرحى، والاستعداد للتكفل بعلاج أعداد أخرى من المصابين.

وقال إن اتحاد الأطباء الفلسطينيين في ألمانيا -الذي تأسس عام 2007 ويمثل أكبر تجمع طبي للفلسطينيين في الشتات- قد أرسل ثلاثة وفود إلى قطاع غزة خلال العدوان الإسرائيلي لعلاج الجرحى واختيار عدد آخر من المصابين للعلاج بالمستشفيات الألمانية.

وتمنى رئيس اتحاد الأطباء الفلسطينيين في ألمانيا بأن تسهم التغطية الإعلامية الألمانية حول وصول الجريحات الثلاث في تشجيع مزيد من المستشفيات الألمانية على استقبال أعداد أخرى من الجرحى من قطاع غزة.

ونوه الدادا بأن الاتحاد الذي يرأسه سيواصل مساعيه لدى السلطات والمستشفيات الألمانية لإحضار دفعات أخرى من الجرحى الفلسطينيين للعلاج بألمانيا.

المصدر : الجزيرة