أعلنت ماليزيا اليوم الخميس أنها أبرمت مذكرة تفاهم مع أستراليا تتقاسمان بموجبها تكاليف مرحلة جديدة باهظة من البحث عن طائرة الخطوط الجوية الماليزية المفقودة، على أمل حل أكبر لغز في تاريخ الطيران الحديث.

وصرح وزير النقل الماليزي ليو تيونغ لاي في مؤتمر صحفي في كانبيرا الخميس أن بلاده وأستراليا ستقتسمان تكاليف المرحلة الجديدة من البحث، والتي تقدر بنحو 48.65 مليون دولار.

ومن المتوقع أن تبدأ المرحلة الجديدة من البحث خلال شهر، وأن تستغرق عاما، وستركز على الجزء الجنوبي من منطقة البحث الحالية بعد ظهور مؤشرات اليوم الخميس على مكان محتمل لوجود الطائرة المفقودة.

وقال نائب رئيس الوزراء الأسترالي وارن تراس، إن معلومات جديدة ألمحت إلى احتمال أن تكون الطائرة قد اتجهت جنوبا في وقت أبكر مما كان يعتقد.

وعلى مدى شهور فشلت كل الجهود في العثور على أي أثر لطائرة البوينغ 777 التي اختفت في الثامن من مارس/آذار وعلى متنها 239 شخصا، بعد وقت قصير من إقلاعها من العاصمة الماليزية كوالالمبور في طريقها إلى العاصمة الصينية بكين.

وأشار وارن تراس إلى أن تحليلا لمحاولة فاشلة لإجراء مكالمة هاتفية عبر الأقمار الصناعية من الطائرة المفقودة "توحي لنا بأن الطائرة ربما حولت مسارها جنوبا في وقت أبكر بقليل مما توقعناه في السابق".

وجاءت تصريحات المسؤول الأسترالي عقب توقيعه مذكرة تفاهم في مدينة كانبيرا الخميس مع وزير النقل الماليزي ليو تيونغ لاي، يتعهد الطرفان بمقتضاها بالتعاون في البحث عن الطائرة المفقودة. 

المصدر : وكالات