عثرت الشرطة الإسرائيلية، اليوم الخميس، على جثة قرب غابة على الطرف الجنوبي من القدس أثناء البحث عن طالب يهودي بمدرسة دينية يحمل الجنسية الأميركية فُقد الجمعة الماضية أثناء رحلة ترفيهية.

وأوضح المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفيلد أن الطالب -ويدعى أرون سوفير- اختفى أثناء سيره في الغابة على مسافة غير بعيدة من متحف ياد فاشيم لمن يُسمون "ضحايا المحرقة النازية".

وأضاف أن الشرطة بينما كانت تبحث عن هذا الطالب وجدت جثة بغابة قرب القدس، ويعكف ضباط الطب الشرعي على فحص مكان العثور على الجثة، مشيرا إلى أنه لم يتم التعرف رسميا على صاحب الجثة. ولم يكن هناك ما يشير إلى حالة الجثة أو الملابسات المحتملة المحيطة بظروف الوفاة.

وذكر المتحدث باسم الشرطة أن سوفير -وهو من سكان "ليك هود" بولاية نيوجرسي الأميركية- كان في رحلة مع صديق، وفقدا الاتصال ببعضهما أثناء صعودهما تلة.

وأضاف روزنفيلد أن الشرطة -وبصحبتها كلاب مدربة ومستعينة بالشرطة الخيالة ومروحيات- يمشطون الغابة التي تمتد على مساحة 310 أفدنة.

وفي سياق متصل، وصلت أسرة الطالب المختفي إلى إسرائيل جوا من أميركا لتبقى على تواصل مع السلطات، وقال شقيقه يوئيل إن سوفير خرج في رحلة ليوم واحد ولم يعد.

يُذكر أنه في يونيو/حزيران الماضي خُطف ثلاثة مستوطنين وهم طلاب بمدرسة دينية أثناء محاولتهم الحصول على "توصيلة مجانية" في الخليل جنوب الضفة الغربية، وعثر على الثلاثة قتلى بأحد الأحراش بالخليل. وعلى الإثر اتهمت الحكومة الإسرائيلية حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالوقوف وراء خطفهم وقتلهم.

المصدر : وكالات