ذكرت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن النائب عن حزب الليكود داني دانون بادر إلى اقتراح مشروع قانون جديد يعّرف دولة قطر كدولة عدو، ومن المتوقع أن يضع النائب الليكودي مقترحه على طاولة الكنيست مع بدء دورته الشتوية.

وتنقل الصحيفة عن دانون ادعاءه أن قطر "آلة سحب المال لكبار القتلة والممولة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) والإرهاب ضد إسرائيل"، مضيفا أنه "من السخافة أنها لا تعرف حتى اليوم كدولة عدو".

وتتعرض قطر لهجوم إسرائيلي واسع على المستويين الحكومي والإعلامي، وصلت إلى حد اتهامها بأنها الممول الرئيسي لحماس ورئيس مكتبها السياسي خالد مشعل الذي يقيم في الدوحة.

وتقول الصحيفة إن القانون الذي اقترحه دانون "سيمنع أيضا النائبين حنين الزعبي وجمال زحالقة من التجمع الديمقراطي من زيارة عزمي بشارة، المطلوب في إسرائيل بتهمة التجسس ضد الدولة".

وكانت أوساط اليمين الإسرائيلي قد شنت هجوما على حزب التجمع الوطني الديمقراطي وجددت دعوتها لشطب الحزب بعد زيارة نوابه الثلاثة بالكنيست جمال زحالقة وحنين زعبي وباسل غطاس لدولة قطر.

شن ساسة إسرائيليون في مقدمتهم الرئيس السابق شمعون بيريز إضافة إلى نتنياهو ووزير الخارجية أفيغدور ليبرمان منذ بدء العدوان على غزة حملات متتالية ضد قطر

حملة إسرائيلية
وأشارت "معاريف" إلى أن قائمة الدول المعرفة كدول أعداء ويحظر الدخول إليها من قبل الإسرائيليين هي إيران وسوريا ولبنان والعراق والسعودية واليمن، فيما خرجت الأردن ومصر من اللائحة بعد اتفاقيتي السلام معهما.

وأضافت أنه مع عدم ورود أسمائها في اللائحة فإنه يحظر على الإسرائيليين أيضا دخول باكستان وليبيا والصومال.

وذكرت الصحيفة باتهام رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو دولة قطر بأنها أصبحت دولة داعمة للإرهاب، وكذلك مطالبة النائبة يفعت كريف من حزب "يوجد مستقبل" الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بعدم تنظيم مونديال 2022 في قطر، فضلا عن هجوم السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة رون بروشاور بحدة على قطر.

وكان ساسة إسرائيليون في مقدمتهم الرئيس السابق شمعون بيريز إضافة إلى نتنياهو ووزير الخارجية أفيغدور ليبرمان قد شنوا منذ بدء العدوان على غزة حملات متتالية ضد قطر بدعوى أنها تدعم حركة حماس، وتدفع خالد مشعل إلى "عرقلة" مساعي التسوية الجارية بالقاهرة.

المصدر : الجزيرة