أغلبية الأميركيين ترفض الفدى وتعارض إرسال قوات للعراق
آخر تحديث: 2014/8/26 الساعة 12:42 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/8/26 الساعة 12:42 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/2 هـ

أغلبية الأميركيين ترفض الفدى وتعارض إرسال قوات للعراق

الصحفي ستيفن سوتلوف محتز لدى تنظيم الدولة الإسلامية وظهر في شريط مصور يوثق إعدام زميله جيمس فولي (رويترز)
الصحفي ستيفن سوتلوف محتز لدى تنظيم الدولة الإسلامية وظهر في شريط مصور يوثق إعدام زميله جيمس فولي (رويترز)

أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه اليوم الثلاثاء أن أغلبية عريضة من الأميركيين ترفض دفع فدى لتحرير رهائن غربيين تحتجزهم تنظيمات صنفتها دول غربية "إرهابية" على شاكلة تنظيم الدولة الإسلامية, كما أظهر معارضة قوية لإرسال قوات أميركية برية إلى العراق.

وبينت نتائج الاستطلاع -الذي أعدته رويترز بالاشتراك مع معهد إبسوس- أن 62% من المستجوبين يتفقون مع السياسة التي تعتمدها الولايات المتحدة وبريطانيا برفض دفع الفدى للجماعات التي تخطف غربيين.

وكان المستجوبون قد سئلوا تحديدا عن حادثة إعدام تنظيم الدولة الإسلامية الصحفي الأميركي جيمس فولي بعدما كان التنظيم طالب بمائة مليون دولار فدية مقابل الإفراج عنه.

وبث التنظيم مؤخرا شريطا مصورا يظهر إعدام فولي الذي اختفى منذ العام 2012 في سوريا, وبرر قتله بالرد على الغارات الأميركية التي تستهدف مواقعه في شمالي العراق. وفي المقابل لم يعارض سياسة رفض دفع الفدى للخاطفين سوى 21% من المستجوبين.

ووفقا لنتائج الاستطلاع الذي تم في الفترة من 12 إلى 25 من الشهر الحالي وشمل 4685 شخصا من البالغين, فقد أيدت أغلبية الأميركيين التدخل الأميركي المحدود في العراق, في مقابل رفض أغلبية مماثلة نشر قوات أميركية على الأرض هناك.

وبينما رفض 29% من المستجوبين أي شكل من التدخل في العراق بما في ذلك لغرض تقديم مساعدات إنسانية, أعلن 21% فقط تأييدهم الضربات الجوية التي تستهدف مواقع تنظيم الدولة الإسلامية شمالي العراق.

وقال 12% إن على الولايات المتحدة أن تمول وتدعم تدخلا دوليا في العراق, وأيد 11% من المستجوبين إرسال قوات خاصة, ووافق 7% فحسب على إرسال قوات برية إلى هذا البلد الذي سيطر تنظيم الدولة على أجزاء منه إثر هجوم بدأ في العاشر من يونيو/حزيران الماضي.

المصدر : رويترز

التعليقات