تصاعدت بشكل سريع حدة الصراع في أوكرانيا حيث أعلن قائد إحدى المليشيات الموالية لحكومة كييف اليوم الاثنين أن نحو 50 سيارة مدرعة عبرت الحدود من روسيا عند بلدة نوفوازوفسك في أقصى جنوب شرق البلاد في طريقها إلى ميناء ماريوبول على بحر آزوف.

وأكدت أوكرانيا أن قتالاً اندلع بين قوة من حرس الحدود وذلك الرتل من المدرعات والدبابات عند دخوله إلى أراضيها من روسيا.

وصرح المتحدث الأمني ليونيد ماتيوخين بأن "رتلاً من عشرات الدبابات والمدرعات خرق الحدود الأوكرانية" في المنطقة القريبة من مدينة ماريوبول الصناعية الأوكرانية. وأضاف أن "حرس الحدود أوقف الرتل ولا تزال المعركة مستمرة".

من جهة أخرى، أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الاثنين عن رغبة بلاده في طرق كل السبل الدبلوماسية لإنهاء الصراع في أوكرانيا.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي قبيل اجتماع بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني بيترو بوروشينكو "نحن مستعدون لأي صيغة تؤدي إلى نتيجة"، مشيراً إلى أن هدف موسكو هو "مساعدة الأوكرانيين على التوصل لاتفاق فيما بينهم".

وأضاف لافروف أن بلاده تأمل أن يتطرق اجتماع غد الثلاثاء في مينسك عاصمة روسيا البيضاء إلى الوضع الإنساني في شرق أوكرانيا، وأن يتفق جميع الأطراف على ضرورة تقديم المزيد من المساعدات للمدنيين هناك.

وصرح لافروف بأن بلاده سترسل قافلة مساعدات إنسانية ثانية إلى شرق أوكرانيا في المستقبل القريب.

وكانت روسيا قد أرسلت الجمعة قافلة من 230 شاحنة محملة كما قدمت نحو 1800 طن من المساعدات الإنسانية إلى مدينة لوهانسك التي يسيطر عليها الانفصاليون دون أن يصطحبها مراقبون من الصليب الأحمر.

وأدانت الحكومة الأوكرانية هذا التصرف لكن القافلة عادت إلى روسيا السبت دون وقوع أي حادث.

المصدر : الفرنسية,رويترز