قتل عشرة أشخاص على الأقل وجرح أكثر من ستين آخرين اليوم الاثنين في تدافع حصل عند مشارف معبد في ولاية ماديا براديش بوسط الهند أثناء تجمع آلاف المصلين في احتفال ديني، وفق ما أعلنت الشرطة المحلية.

وكان الهندوس يتدفقون منذ الفجر إلى تلة كامادجيري في يوم مقدس يعرف بيوم يومفاتي أمافاسيا.

وقال الضابط في الشرطة فيناي كومار سينغ لوكالة الصحافة الفرنسية "حصل تدافع في وقت مبكر هذا الصباح قرابة الساعة 5:30 بالتوقيت المحلي (منتصف الليل بالتوقيت العالمي)، مما أدى إلى مقتل خمس نساء وخمسة رجال".

وأضاف أن "الفوضى لا تزال تخيّم على موقع المأساة لكن الشرطة وسيارات الإسعاف وصلت إلى المكان".

وكان الهندوس يتدفقون منذ الفجر إلى تلة كامادجيري لتكريم الآلهة شيفا في اليوم المقدس.

وقال المفتش في الشرطة باوان سريفاستافا لصحيفة تايمز أوف إينديا إن "بعض الزوار الذين كانوا يتقدمون سيرا على الأقدام سقطوا أرضا.. مما أثار حالة من هلع".

حوادث مشابهة
يشار إلى أن عدة حوادث مشابهة وقعت على هامش احتفالات دينية، وغالبا ما كانت ناتجة عن حوادث، أو على أثر انتشار شائعات عن وجود قنبلة أو وقوع هجوم، حيث يكون معظم ضحاياها بصورة عامة من النساء والأطفال.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي قتل 115 شخصا في حادث قرب معبد آخر في ماديا براديش.

وفي مارس/آذار 2010 قضى 63 شخصا من النساء والأطفال في حركة تدافع نتجت عن انهيار باب قيد الإنشاء في معبد هندوسي بولاية أوتار براديش الجنوبية.

وفي سبتمبر/أيلول 2008 قتل 224 شخصا على طريق وعر مؤد إلى معبد في أعلى تلة في جودبور بولاية راجستان (شمال غرب).

المصدر : الفرنسية