ضرب أقوى زلزال في ربع قرن منطقة إنتاج النبيذ في ساحل خليج سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا مما أدى إلى إصابة عشرات الأشخاص واشتعال الحرائق وإتلاف مصانع الخمور وفرار آلاف السكان من منازلهم وانقطاع التيار الكهربائي.

ودفع الزلزال -الذي بلغت قوته ست درجات بمقياس ريختر- كثيرا من السكان للنهوض مذعورين من أسرتهم الساعة 3:20 صباحا بالتوقيت المحلي (11:20 بتوقيت غرينتش) أمس الأحد وكان مركزه على بعد عشرة كيلومترات إلى الجنوب من مدينة نابا التي يبلغ عدد سكانها 77 ألف نسمة.

وظل السكان الفارون من منازلهم هائمين على وجوههم في شوارع مدينة نابا ولا يريدون العودة إليها خوفاً من حدوث هزات ارتدادية، في وقت تبعثرت كتل الأنقاض والزجاج المهشَّم في كل مكان.

وتركزت معظم الأضرار في محيط نابا، وهي منطقة تشتهر بإنتاج النبيذ وتعد مقصدا سياحيا رئيسيا في شمال كاليفورنيا.

تمثال باخوس إله الخمر عند الرومان انهار هو الآخر بفعل الزلزال في مدينة نابا (وكالة الأنباء الأوروبية)

وانهارت واجهات المنازل المشيدة بالقرميد في القطاع السياحي لوسط نابا وسقطت أحجار على ركن الطابق الثاني لمبنى المحكمة الذي ظهرت عليه بعض التصدعات وسقطت أحجار بناء على سيارة بالشارع الرئيسي.

وقال مدير إدارة الإطفاء بالمدينة جون كالاهان إن ثلاثة أشخاص أصيبوا بجروح خطيرة منهم طفل أُصيب بكسور مضاعفة بعد سقوط مدفأة عليه.

وأضاف أن ستة حرائق شبت في المنطقة منها حريق التهم ستة مساكن متنقلة، بينما قال مستشفى "كوين أوف ذا فالي" إنه عالج 89 حالة.   

من جانبه، ذكر المسؤول المحلي في مدينة نابا ومنسق المجتمعات النائية باري مارتن إنه لم ترد أي تقارير عن حدوث وفيات.

وقال الخبير في هيئة المسح الجيولوجي الأميركية دون بليكمان إن كاليفورنيا التي تقع على عدة خطوط تصدع زلزالية قد تشهد زلزالاً أقوى كثيراً في مرحلة ما، إلا أن العلماء لا يعرفون متى سيحدث ذلك أو مدى قوة الزلزال المتوقع.

وأعلن البيت الأبيض أنه تم إطلاع الرئيس الأميركي باراك أوباما -الذي يقضي آخر يوم من عطلة في ولاية ماساتشوستس- على الزلزال وسيواصل المسؤولون إبلاغه تباعاً بتطورات الموقف.

المصدر : أسوشيتد برس,رويترز