بايدن يدعو لنظام فدرالي في العراق
آخر تحديث: 2014/8/25 الساعة 13:34 (مكة المكرمة) الموافق 1435/10/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/8/25 الساعة 13:34 (مكة المكرمة) الموافق 1435/10/29 هـ

بايدن يدعو لنظام فدرالي في العراق

بايدن دعا إلى الوحدة في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية (الفرنسية)
بايدن دعا إلى الوحدة في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية (الفرنسية)

دعا نائب الرئيس الأميركي جو بايدن إلى إقامة نظام حكم اتحادي (فدرالي) في العراق قال إنه يكفل توزيعاً عادلاً للثروة بين محافظات البلاد.

وكتب بايدن في مقال في صحيفتي واشنطن بوست الأميركية وذي إندبندنت البريطانية، أن ثمة نهجاً جديداً بدأ بالبروز ويتمثل في ما سماها "فدرالية عملية" بمقتضى الدستور العراقي "من شأنها أن تضمن توزيعاً عادلاً للثروة لكل المحافظات وإنشاء أجهزة أمن محلية راسخة الأقدام مثل قوات حرس وطني لحماية السكان في المدن والبلدات..".

وحث جيران العراق على الكف عن تأجيج الانقسامات الطائفية -التي قال إنها تصب في مصلحة تنظيم الدولة- والتعامل مع هذا التحدي المشترك باعتباره "فرصة لفتح صفحة جديدة في علاقاتهم مع العراق ومع بعضهم بعضا"، وذلك من دون أن يحدد هوية هؤلاء الجيران.

وقال نائب الرئيس الأميركي إن على العراقيين أن يسموا فوق خلافاتهم لاجتثاث شأفة من سمَّاهم الإرهابيين، مؤكداً أنه لا تفاوض مع تنظيم الدولة الإسلامية.

وشدد على أن تنظيم الدولة ليست له "قضية أو مظلمة حقيقية" لكي يتبناها، مشيرا إلى أن معركة استرداد سد الموصل من قبضته أثبتت أن القوات المحلية بإمكانها أن تُلحق به هزيمة نكراء دون حاجة لوجود جنود أميركيين على الأرض.

وأكد المسؤول الأميركي الرفيع على ضرورة تضافر الجهود الأمنية والسياسية في تسخير طاقات كافة شرائح المجتمع العراقي وتعاونها مثلما حدث عندما وضعت القوات العراقية يدها في يد قوات البشمركة الكردية لاسترداد سد الموصل.

واعتبر أن ما حدث في معركة استرداد السد "نموذج يجب البناء عليه".

ومضى بايدن إلى القول إن النجاح في العراق "يتطلب تنازلات حقيقية من كل الأطراف و(تشكيل) حكومة جديدة في بغداد قادرة على الاستجابة لاحتياجات كل مجتمعات العراق".

وشدد على أنه ما لم يكن العراق قادراً على القيام بذلك "فلن يجدي أي قدر من التدخل الخارجي نفعاً كما أنه لن يستمر إلى أجل غير مسمى".

وأعرب نائب الرئيس الأميركي عن أمله في أن ترسم خريطة الطريق -التي يعكف رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي على صياغتها- رؤية من شأنها أن تُسخر موارد العراق لصالح كل قطاعات المجتمع ومن ثم التفرغ لقتال تنظيم الدولة الإسلامية.

وأبدى استعداد بلاده لتدريب العراقيين وتقديم كافة أنواع المساعدة بموجب اتفاقية الإطار الإستراتيجية "حتى ينجح هذا النموذج" من الحكم القائم على "الفدرالية العملية".

المصدر : واشنطن بوست,إندبندنت

التعليقات