وعد الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو في خطاب له بمناسبة احتفال بلاده باستقلالها من الاتحاد السوفياتي السابق بتخصيص ثلاثة مليارات دولار لإعادة تسليح الجيش الوطني خلال الأعوام الثلاثة المقبلة وسط اشتداد المعارك بشرق البلاد.

واحتفلت أوكرانيا اليوم الأحد بذكرى مرور 23 عاما على استقلالها عن موسكو بعرض عسكري كبير شارك فيه أكثر من 1500 جندي وعدد كبير من المعدات العسكرية وسط العاصمة كييف وبحضور بوروشينكو.

وقال بوروشينكو في خطابه بهذه المناسبة للجنود إن الحرب التي يخوضونها هي حرب استقلال ستخلد في كتب التاريخ، مضيفا أن بلاده ستظل تحت التهديد العسكري المستمر في المستقبل المنظور، معلنا أن نحو ثلاثة مليارات دولار ستنفق على إعادة تجهيز الجيش في الفترة بين عامي 2015 و2017.

اشتداد المعارك
من جهة أخرى، ورد أن القوات الأوكرانية أصبحت على أبواب دونيتسك المعقل الرئيسي للانفصاليين الموالين لروسيا، حيث أصاب قصف صباح اليوم مستشفى بوسط المدينة دون وقوع إصابات مع أضرار مادية بمبنى المشرحة وقسمين آخرين.

وذكر صحفيون أن دوي انفجارات قوية جدا سمع هذا الصباح بالمدينة التي كانت تضم مليون نسمة قبل النزاع، وأصبحت من معاقل الانفصاليين الذين تجمعوا فيها بأعداد كبيرة ويختلطون بالسكان.

وقالت وكالة إيتار تاس الروسية إن ثلاثة أشخاص قُتلوا اليوم خلال القصف على المدينة الذي استمر منذ العاشرة الليلة الماضية بالتوقيت المحلي.

ومن المتوقع أن يجري بوروشينكو مباحثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد غد الثلاثاء في مينسك عاصمة روسيا البيضاء.

يشار إلى أن بوروشينكو أعلن مشروعا جديدا لإحلال السلام بجنوب شرق أوكرانيا، وأكد في مؤتمر صحفي مع نظيرته الألمانية أنجيلا ميركل في كييف أمس السبت ضرورة التوصل لحل سلمي للأزمة في البلاد، أما المستشارة الألمانية فشددت على أهمية وحدة البلاد الجغرافية وضرورة الحوار مع جميع أطراف النزاع للخروج من الأزمة.

المصدر : وكالات