أعلن زعيم جماعة بوكو حرام أبو بكر شيكاو اليوم الأحد ضم مدينة بولاية بورنو في شمال شرقي نيجيريا -كانت الجماعة سيطرت عليها في وقت سابق من هذا الشهر- إلى "الخلافة الإسلامية" وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال شيكاو في تسجيل فيديو ذكرت الوكالة أنها حصلت على نسخة منه "الحمد لله الذي نصر إخواننا في مدينة غوزا وجعلها جزءا من الخلافة الإسلامية" مؤكدا أن هذه المدينة "لا علاقة لها بنيجيريا" بعد الآن.

وأضاف زعيم بوكو حرام الذي تصفه الولايات المتحدة بأنه "إرهابي عالمي" في التسجيل الذي تبلغ مدته 52 دقيقة "بإذن الله، لن نغادر هذه المدينة، فقد أتينا لنمكث فيها".

ورد المتحدث باسم الجيش الحكومي كريس أولوكولادي على تصريحات شيكاو بأنه "لا معنى" لضم غوزا إلى "الخلافة الإسلامية" مؤكدا أن "سيادة (نيجيريا) ووحدة أراضيها لم يتم المساس بهما".

وكان شيكاو أعلن -في شريط مصور بث يوم 13 يوليو/تموز الماضي- دعمه لزعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي، الذي يسيطر تنظيمه على مناطق واسعة بالعراق وسوريا أعلن فيها قيام دولة "الخلافة الإسلامية".

لكن زعيم بوكو حرام لم يشر إلى البغدادي في الشريط الجديد، ولم يوضح ما إن كان ينضوي تحت "خلافة" البغدادي أم أنه يعلن "خلافة" مستقلة في نيجيريا.

ويعتقد أن بوكو حرام تسيطر على مناطق أخرى بالقرب من غوزا بجنوب بورنو، إضافة لمناطق شاسعة من مناطق شمال بورنو ومدينة واحدة على الأقل بولاية يوبي المجاورة، حيث قال مسؤولون نيجيريون إن الجماعة سيطرت على مبنى الحكومة الذي غادره جميع العسكريين.

ووصف خبراء المكاسب التي حققتها بوكو حرام الأسابيع الأخيرة بأنها غير مسبوقة، وقالوا إن الحركة تقترب -أكثر من أي وقت مضى- من تحقيق هدفها بإقامة دولة في شمال نيجيريا، لكن محللين آخرين يعتقدون أن الجيش الحكومي لديه القدرة على وقف تقدم الحركة.

المصدر : الفرنسية