رفضت بكين اتهامات أميركية باعتراض مقاتلة صينية طائرة استطلاع تابعة للبحرية الأميركية قرب الحدود الصينية الجنوبية في حادثة وصفتها واشنطن بالخطيرة .

وقال بيان لوزارة الدفاع الصينية ردا على شكوى دبلوماسية قدمتها وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) لبكين الجمعة إن انتقاد الجانب الأميركي لا أساس له على الإطلاق. وألقت بكين باللوم على واشنطن لقيامها بعمليات استطلاع واسعة النطاق وكثيرة وقريبة من الأراضي الصينية.

وكان البنتاغون قد قال إن المقاتلة الصينية اقتربت من طائرة الاستطلاع الأميركية على بعد أمتار يوم 19 أغسطس/آب الجاري على بعد حوالي 215 كيلومترا إلى الشرق من جزيرة هاينان الصينية.

وقال المتحدث الصحفي باسم البنتاغون جون كيربي إن الطائرة الأميركية مضادة للغواصات من طراز بي 8 بوسيدون، وإن الطائرة الصينية حلقت على بعد تسعة أمتار من الطائرة الأميركية وقامت بحركة استعراضية فوقها.

واسع النطاق
وقالت بكين إن الاستطلاع الأميركي الواسع النطاق هو السبب الجذري للحوادث التي تهدد الأمن البحري والجوي بين الصين والولايات المتحدة.

يُذكر أنه وفي أبريل/نيسان 2001 أدى اعتراض مقاتلة صينية طائرة تجسس أميركية في المنطقة نفسها إلى حادث تصادم نتج عنه مقتل طيار صيني وإجبار الطائرة الأميركية على الهبوط اضطراريا بقاعدة في هاينان.

واحتجز أفراد طاقم الطائرة الأميركية وعددهم 24 لمدة 11 يوما حتى اعتذرت واشنطن عن الحادث الذي أدى إلى توتر العلاقات في بداية الولاية الأولى للرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش.

المصدر : وكالات