عادت قافلة المساعدات الإنسانية الروسية التي دخلت شرق أوكرانيا أمس الجمعة أدراجها بعد أن أفرغت حمولتها بمدينة لوغانسك في وقت وصلت فيه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى كييف في أول زيارة لها منذ بداية الأزمة الأوكرانية.

وأكدت مصادر صحفية ورسمية عبور شاحنات القافلة المثيرة للجدل والتي يبلغ عددها حوالي 220 الحدود الأوكرانية في طريقها لروسيا بعد أن فجرت عاصفة من الغضب بالعواصم الغربية بدخولها أراضي أوكرانيا دون موافقة الحكومة في كييف.

وأعلن رئيس مراقبي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بول بيكار أن كافة شاحنات قافلة المساعدات الروسية عادت السبت إلى روسيا.

إفراغ الحمولة
وقال مسؤول في إدارة مدينة لوغانسك التي يسيطر عليها الانفصاليون الموالون لروسيا إن الشاحنات أفرغت حمولتها في المدينة مساء الجمعة، لكن توزيع المساعدات لم يبدأ بعد. وأضاف أن السلطات الانفصالية بدأت في إعداد لوائح بالسكان المحليين.

وكانت واشنطن وبرلين قد طالبتا قبل ذلك بأن تسحب موسكو القافلة "فورا"، مهددة بفرض عقوبات جديدة على روسيا بينما أدان حلف شمال الأطلسي (الناتو) دخول القافلة، معتبرا إياه انتهاكا فاضحا من قبل روسيا لالتزاماتها الدولية ولسيادة أوكرانيا.

ميركل بكييف لتبحث مع القادة الأوكرانيين أزمة بلادهم وقضايا أخرى (الأوروبية)

أما الاتحاد الأوروبي فقد عبر عن أسفه للخطوة التي قامت بها موسكو التي قررت من جانب واحد بعد انتظار دام أسبوعا إرسال الشاحنات التي تقول إنها محملة بمساعدات إنسانية إلى المدنيين في شرق أوكرانيا، لكن كييف تقول إن هذه الشاحنات شبه فارغة.

ميركل والفدرالية
في هذه الأثناء، وصلت المستشارة ميركل إلى كييف اليوم في أول زيارة لها منذ بدء الأزمة الأوكرانية نهاية العام الماضي لإجراء محادثات مع الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو ورئيس الوزراء أرسيني ياتسينوك ومع العديد من عُمَد المدن بالبلاد.

وقالت مراسلة الجزيرة بكييف رانيا دريدي إن زيارة ميركل تستغرق يوما واحدا، وتتناول العلاقات مع روسيا والأزمة في شرق أوكرانيا ومسألة الغاز والدعم الغربي لأوكرانيا. وستشارك ميركل في احتفالية الذكرى 23 لاستقلال أوكرانيا عن الاتحاد السوفياتي السابق.

وعلى صعيد متصل، دعا نائب المستشارة الألمانية وزير الاقتصاد سيغمار غابرييل إلى إقامة نظام فدرالي في أوكرانيا لإنهاء النزاع بين سلطات كييف والانفصاليين، وذلك في حديث ستنشره صحيفة "فيلت أوم سونتاغ" الألمانية غدا الأحد.

واعتبر غابرييل قبل ساعات من زيارة ميركل أن نظرية الفدرالية التي وصفها بـ"الحكيمة" تبدو له الطريق الأنسب والوحيدة للحفاظ على وحدة أراضي أوكرانيا.

غير أن المسؤول الاشتراكي الألماني أعرب عن تشاؤمه من فرص إعادة شبه جزيرة القرم إلى كييف، وقال إنه لا يمكن توقع أن تتراجع موسكو بسرعة عن ضم شبه الجزيرة الناطقة بالروسية.

يشار إلى أن زيارة ميركل تسبق قمة إقليمية مقررة الثلاثاء المقبل في عاصمة روسيا البيضاء مينسك يحضرها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأوكراني ومسؤولون من الاتحاد الأوروبي.

المصدر : الجزيرة + وكالات