أعلن مجلس الأمن الدولي عقد جلسة مشاورات مساء الجمعة للتباحث بشأن دخول قافلة مساعدات روسية إلى الأراضي الأوكرانية دون موافقة كييف التي اعتبرت هذه الخطوة "غزوا مباشرا" وهو ما أثار قلق واشنطن والدول الغربية.

وسيستمع أعضاء المجلس الـ15 بالاجتماع -الذي يلتئم بناء على طلب من ليتوانيا- إلى أوسكار فرنانديز تارانكو مساعد الأمين العام للأمم المتحدة، في وقت تخشى الدول الغربية أن تكون هذه القافلة تحوي معدات للانفصاليين الموالين لموسكو.

وكانت القافلة المؤلفة من نحو ثلاثمائة شاحنة من المساعدات الإغاثية -كما تقول روسيا- لسكان شرقي أوكرانيا الذي يشهد اشتباكات بين انفصاليين موالين لموسكو والجيش الأوكراني، قد دخلت اليوم الأراضي الأوكرانية دون أن يخضع معظمها للتفتيش. 

وقال وزير الخارجية الأوكراني -في رسالة وجهها إلى مجلس الأمن- إن القلق كبير لأن الجانب الأوكراني لا يعلم بما تقله هذه القافلة وكذلك الصليب الأحمر.

وكانت الحكومة الأوكرانية -التي أكدت أيضا أنها لن تعترضها- وصفت دخول القافلة الروسية إلى أراضيها بالاجتياح والغزو الروسي المباشر لشرقي أوكرانيا.

كيربي: إرسال الشاحنات الروسية
انتهاك لسيادة أوكرانيا (الفرنسية)

قلق أميركي
من جانبها، طالبت الولايات المتحدة روسيا بأن تسحب فورا قافلة المساعدات الإنسانية. وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميرال جون كيربي إن إرسال هذه الشاحنات يشكل انتهاكا من جانب روسيا لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها. وحذر من فرض عقوبات جديدة على موسكو.

وقد ندد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) أندرس فوغ راسموسن بدخول ما يسمى "قافلة مساعدات إنسانية" روسية إلى أوكرانيا، واعتبر أن "هذا الانتهاك من شأنه أن يعمق الأزمة في المنطقة".

وأضاف راسموسن في بيان أن دخول القافلة دون إذن كييف أو مشاركة اللجنة الدولية للصليب الأحمر يشكل "انتهاكا صارخا للالتزامات الدولية لروسيا وانتهاكا إضافيا للسيادة الأوكرانية من جانب روسيا" محذرا من فرض مزيد من العزلة على موسكو.

وأعرب الحلف أيضا عن مخاوفه من أن تستخدم روسيا "بعثة إنسانية أو لحفظ السلام ذريعة لإرسال جنود إلى شرق أوكرانيا".

وفي هذا السياق، حث الاتحاد الأوروبي روسيا على التراجع عما وصفه بأنه انتهاك واضح للحدود الأوكرانية.

دبابة أوكرانية قرب الحدود الروسية (الجزيرة)

نفي روسي
في المقابل، نفى دبلوماسي روسي أن تكون بلاده قد انتهكت القانون الدولي بخصوص القافلة، وقال إنها تتحرك وفق القانون الدولي الإنساني، مضيفا "لا يمكننا قبول ولن نقبل الوضع الكارثي الذي يعيش فيه سكان جنوب شرق أوكرانيا".

وقال سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين إن قافلة المساعدات الإنسانية الروسية دخلت الأراضي الأوكرانية بعد أن تبين أن السلطات تماطل في السماح لها بالدخول. وأوضح أن ممثلين عن الصليب الأحمر الدولي وصحفيين من دول مختلفة تأكدوا من أن الشاحنات محملة بمساعدات إنسانية.

وتسببت الأزمة الأوكرانية في تراجع العلاقات بين موسكو والغرب لأسوأ مستوى منذ الحرب الباردة، حيث فرضت دول غربية عقوبات اقتصادية على روسيا، ورد الكرملين بالمثل، كما أرسل حلف الأطلسي مزيدا من القوات للدول الأعضاء الواقعة على الحدود مع روسيا مثل دول البلطيق وبولندا.

وعلى الصعيد الميداني، قال الجيش الأوكراني الجمعة إنه كبد الانفصاليين خسائر فادحة في الأرواح والمعدات، مشيرا إلى أنه قتل نحو مائة مسلح ودمر 11 منظومة صواريخ غراد وثلاث دبابات وخمس حاملات جند مدرعة قرب مدينة سنيزن.

وأوردت وكالة رويترز أن القوات الحكومية تتقدم في سيطرتها على منطقة شرق أوكرانيا التي يتحدث سكانها الروسية، وتضيق الخناق على المدينتين الرئيسيتين اللتين يسيطر عليهما الانفصاليون، وهما دونيتسك ولوغانسك.

المصدر : الجزيرة + وكالات