أدان شعراء من دول أميركا الجنوبية "أعمال الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية" التي يرتكبها الجيش الإسرائيلي ضد المدنيين في قطاع غزة، معتبرين أنها تحدث بتواطؤ وصمت من قبل الدول الكبرى وبعض الدول الإقليمية، كما أدانوا الجرائم التي يرتكبها النظام في سوريا ضد المواطنين.

جاء ذلك في بيان للشعراء اللاتينيين المجتمعين في مدينة شيلا في ختام أعمال المهرجان الدولي للشعر في غواتيمالا، الذي أقيم في ميدان عام واستمر ثمانية أيام، وشارك فيه شعراء من القارة اللاتينية باسم سوريا وفلسطين، ووقع البيان عدد من الشعراء من دول أميركا اللاتينية إضافة إلى شعراء من المكسيك وإسبانيا وسوريا.

وطالب البيان بوقف العدوان على الشعب الفلسطيني ورفع الحصار عن غزة، "وسوْق المجرمين الإسرائيليين إلى المحاكم الدولية، وتطبيق القرارات الأممية التي تمكن الشعب الفلسطيني من استعادة حقه التاريخي في أرضه".

كما أدان الشعراء الجرائم التي يرتكبها النظام السوري ضد المواطنين، وطالبوا بالحرية والكرامة للشعب السوري، ودعوا إلى خروج -من أسموهم- "المليشيات والعصابات الغازية المعادية لثورة الشعب السوري"، معتبرين أن الاحتلال والديكتاتورية وجهان لعملة الجريمة ضد الإنسان.

المصدر : الجزيرة