أعلن بشير أتالاي نائب رئيس الوزراء التركي أن مدير أجهزة الاستخبارات التركية حقان فيدان اجتمع مع زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله أوجلان في سجنه، حيث تم التأكيد خلال اللقاء على رغبة الحكومة في مواصلة محادثات السلام.

وقال أتالاي في تصريح نقلته الصحف التركية إن اللقاء جرى بين فيدان وأوجلان الجمعة في سجن إيمرالي في بحر مرمرة (شمال غرب) حيث يقبع الزعيم التاريخي لحزب العمال الكردستاني منذ 1999 تنفيذا لعقوبة السجن المؤبد الصادرة بحقه.

وتابع أنه تم التأكيد لأوجلان خلال اللقاء على أن رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان سيواصل عملية السلام خلال ولايته الرئاسية، كما أبدى أتالاي تأييده مفاوضات مباشرة بين الحكومة والقيادة العسكرية لحزب العمال الكردستاني التي يوجد مقرها في جبال قنديل بشمال العراق.

والتقى نواب مؤيدون للأكراد الزعيم الكردي الأسبوع الماضي في سجنه، ونقلوا عنه قوله إن الحرب التي استمرت ثلاثين عاما بين حزب العمال الكردستاني الذي يتزعمه، والحكومة التركية اقتربت من نهايتها عبر "المفاوضات الديمقراطية"، كما أشاد أوجلان بما سماه المسار الديمقراطي الذي انخرطت فيه تركيا.

وتأتي مساعي أنقرة في إطار محاولة لمعاودة إطلاق عملية السلام التي تراوح مكانها حاليا مع حزب العمال الكردستاني، لوضع حد للمواجهات التي استمرت أكثر من ثلاثين عاما وخلفت أكثر من أربعين ألف قتيل.

اشتباكات وقتلى
ميدانيا, قتل جندي تركي وأصيب آخر في اشتباكات مع مسلحين أكراد شرق تركيا، وأطلقت مجموعة من المقاتلين من حزب العمال الكردستاني النار على دورية حدودية عسكرية قرب الحدود الإيرانية في إقليم وان بشرق تركيا.

وقالت وسائل إعلام تركية إن ضابطا تركيا برتبة لفتنانت قتل، وأصيب جندي آخر في الاشتباك الذي وقع في وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء.

كما قتل محتج كردي بالرصاص وأصيب آخران في جنوب شرق تركيا عند اشتباكهم مع قوات أمن تحاول إزالة تمثال لقائد كردي بارز أقيم حديثا، ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية أن جنديا تركيا قتل أيضا خلال هذا الاشتباك.

المصدر : وكالات