أعلن الجيش الأوكراني إسقاط إحدى طائراته في المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون شرقي البلاد، بينما حذرت الأمم المتحدة من تفاقم أزمة اللاجئين الفارين من مناطق النزاع بين القوات الأوكرانية والانفصاليين الموالين لروسيا.

وقال متحدث عسكري أوكراني إن طائرة مقاتلة من طراز "سوخوي-25" تابعة للجيش الأوكراني أسقطت الأربعاء قرب لوغانسك -ثاني أكبر معاقل الانفصاليين الموالين لروسيا- على بعد نحو أربعين كيلومترا من الحدود الروسية.

وأضاف -في حديث لإحدى القنوات التلفزيونية الأوكرانية- أنه من المبكر تحديد مصدر النيران التي أسقطت المقاتلة، وقال إن مصير الطيار لا يعرف حتى الآن، وما إذا كان قتل إثر إسقاط طائرته أو تمكن من القفز قبل سقوطها.

يأتي ذلك بينما يتواصل القتال بين الانفصاليين والجيش الأوكراني الذي يشن منذ مدة حملة عسكرية واسعة على معاقل الانفصاليين الموالين لروسيا في لوغانسك ودونيتسك، حيث تمكن من استعادة السيطرة على بعض المناطق الإستراتيجية خلال الأيام الأخيرة.

وأدت المعارك حول دونيتسك -أكبر معاقل الانفصاليين- إلى مقتل نحو أربعين شخصا خلال الساعات الـ24 الماضية، بينما تتعرض ضواحي المدينة إلى قصف مدفعي عنيف من الجيش الأوكراني الذي يحاول إحكام قبضته على المدينة المتمردة.

وتتهم الحكومة الأوكرانية وحلفاؤها السلطات الروسية بالوقوف وراء الحركات الانفصالية في الشرق الأوكراني وتسليحها بالدبابات والصواريخ وعدة أنواع من الأسلحة الثقيلة الأخرى.

قافلة المساعدات الروسية بدأت دخول الأراضي الأوكرانية (رويترز)

أزمة اللاجئين
في الأثناء، أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة الأربعاء أن أكثر من أربعمائة ألف شخص على الأقل اضطروا لمغادرة منازلهم بسبب النزاع في شرق أوكرانيا، ولجؤوا إلى مناطق أخرى داخل أوكرانيا أو إلى روسيا المجاورة.

وقالت المتحدثة باسم الوكالة الأممية إريان رومري إن التقديرات الأخيرة للمفوضية تفيد "بأن 190 ألف شخص نزحوا داخل أوكرانيا"، إضافة إلى فرار نحو مائتي ألف آخرين إلى روسيا، طلب 78 ألفا منهم الحصول على وضعية لاجئ.

وشددت المسؤولة الأممية -في المقابل- على أن عدد النازحين قد يكون أكبر من ذلك بكثير في غياب نظام مركزي للتسجيل وامتناع عدد من اللاجئين عن تسجيل أسمائهم.

من جهة أخرى، ذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن القافلة الروسية التي تحمل مساعدات إنسانية إلى الانفصاليين في شرق أوكرانيا بدأت الدخول إلى الأراضي الأوكرانية عبر المركز الجمركي على الحدود بين البلدين، بعد الاتفاق بين موسكو وكييف على مراقبة الشحنات والتفتيش الجمركي ومرافقة القافلة من قبل موظفي اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

المصدر : وكالات