أقر الكونغرس الأميركي بالإجماع أمس الجمعة تخصيص 225 مليون دولار كتمويل عاجل لمنظومة القبة الحديدية للدفاع الصاروخي في إسرائيل، ويأتي التصويت على مشروع القانون بعد يومين من إعلان وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) تسليم شحنات من الذخيرة لإسرائيل.

وقد تمت الموافقة من قبل الكونغرس على هذا التمويل بأغلبية 395 صوتا مقابل ثمانية، في تصويت جرى بوقت متأخر من مساء الجمعة، حيث تم إقرار هذا التمويل قبل أن يبدأ الكونغرس عطلته الصيفية التي تستمر خمسة أسابيع. ويفترض أن يوقع الرئيس باراك أوباما على هذا القرار.

وقال السيناتور الجمهوري جون ماكين إن هناك حاجة ملحة لتعزيز منظومة القبة الحديدية خاصة مع استمرار إطلاق الصواريخ نحو المدن والبلدات الإسرائيلية.

ويشكل هذا التمويل جزءا من 3.1 مليارات دولار طلبتها الإدارة الأميركية للمساعدة العسكرية لإسرائيل المستفيدة الأولى في العالم من المساعدات الخارجية الأميركية.

تمويل ودعم
وهذا التمويل الطارئ الذي سيزيد العجز الأميركي، سيسمح بتزويد القبة الحديدية بصواريخ اعتراضية إضافية.

يشكل هذا التمويل جزءا من 3.1 مليارات دولار طلبتها الإدارة الأميركية للمساعدة العسكرية لإسرائيل المستفيدة الأولى بالعالم من المساعدات االخارجية الأميركية

وكان البيت الأبيض طلب 176 مليون دولار لنظام القبة الحديدية عام 2015 لكن أعضاء الكونغرس رفعوا هذا المبلغ. وعادة ما يزيد الكونغرس المبالغ التي يطلبها الرئيس الأميركي لتمويل المشاريع المرتبطة بأمن اسرائيل.

يُشار إلى أن الكونغرس خصص 235 مليون دولار للقبة الحديدية العام الماضي.

وكانت الولايات المتحدة قد سمحت خلال الأيام الماضية لإسرائيل بالدخول إلى المخزون الإستراتيجي لإعادة التزود بقذائف من عيار "40 ملم" وقذائف هاون من عيار "120 ملم" لاستنزاف المخزونات القديمة التي سيتعين نهاية الأمر "تعويضها" وفقا لما كشفه مسؤول عسكري أميركي طلب عدم الإفصاح عن اسمه.

وكانت الذخائر وضعت بإسرائيل في إطار برنامج يديره الجيش الأميركي، ويطلق عليه "مخزون احتياطيات الحرب الحلفاء-إسرائيل" الذي يتم بموجبه تخزين الذخائر محليا لاستخدام الولايات المتحدة، ويمكن لإسرائيل استخدامها في المواقف الطارئة.

المصدر : الجزيرة + وكالات