أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أنها ستستمر في تبني نهج المقاومة حتى تحقق أهدافها، وجاء ذلك ردا على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والتي أكد فيها أن العمليات العسكرية على غزة ستستمر "طالما تطلب الأمر ذلك وبكل ما يلزم من قوة".

وقال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم لوكالة الصحافة الفرنسية تعقيبا على خطاب نتنياهو "إنه خطاب مرتبك ينم عن أزمة حقيقية يواجهها في الحرب على غزة"، واعتبر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي "أراد أن يصنع نصرا وهميا لحكومته وجيشه".

وكان نتنياهو قد أكد في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الدفاع موشيه يعالون عقد مساء السبت في تل أبيب، أن الحرب الإسرائيلية ستستمر إلى غاية تحقيق الأهداف المخطط لها، وهي تدمير شبكة الأنفاق التي تستخدمها حركة حماس للوصول إلى إسرائيل، واستعادة "الهدوء والأمن" لسكان إسرائيل، موضحا أن الجيش الإسرائيلي سيسعى لتحقيق أهدافه مهما كلفه ذلك من وقت وإمكانيات.

وأشار إلى أن الجيش الإسرائيلي دمر الآلاف من "الأهداف الإرهابية" في الأسابيع الماضية، بينها مصانع ومنصات لإطلاق الصواريخ.

كما ذكر أنه تم استهداف عدد من قيادات المقاومة وقتل المئات من "المخربين"، واعتبر أن العدوان سمح بإلحاق أضرار بالمنظومة العسكرية لحماس وكبدها خسائر مادية كبيرة.

وحمّل نتنياهو حركة حماس مسؤولية معاناة سكان قطاع غزة وذلك "لجلب التعاطف" معها، وطلب الدعم من المجتمع الدولي في جهود إسرائيل لنزع سلاح المقاومة، ونوّه بالموقف الأميركي الداعم لإسرائيل.

وتحدث نتنياهو مجددا عن خطف الملازم أول هدار غولدن -الذي أكدت المقاومة الفلسطينية عدم علمها بمكان تواجده- وقال إنه سيتواصل مع عائلته في وقت لاحق.

أما يعالون فقال إن إسرائيل على وشك إتمام عملية تدمير الأنفاق، وأكد أن "خيرة أبنائها" سقطوا لتحقيق هذا الهدف.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية