قتل خمسة جنود في مواجهات بين الجيش الأذربيجاني والانفصاليين الأرمن الذين يسيطرون على إقليم ناغورنو كراباخ في أذربيجان، حسبما أفاد مسؤولون من الجانبين.

واتهمت وزارة الدفاع الأذربيجانية من وصفتها بـ"مجموعات مخربة أرمنية" بشن هجوم مساء الجمعة على مواقع أذربيجانية قتل فيها أربعة جنود.

من جانبها أعلنت سلطات المنطقة الانفصالية ناغورنو كراباخ أن جنديا عمره 25 سنة قتل في "عملية تخريب" قامت بها القوات الأذربيجانية.

وتأتي هذه الاشتباكات بعد إعلان باكو الجمعة مقتل ثمانية من جنودها هذا الأسبوع في اشتباكات مع القوات الأرمنية.

وكثرت المواجهات في الأشهر الأخيرة في ناغورنو كراباخ، وتبادل الطرفان الاتهام بشن هجمات تسببت في مقتل أكثر من 14 جنديا هذه السنة قبل هذه المواجهات الأخيرة.

وقتل حوالي عشرين جنديا السنة الماضية من المعسكرين في اشتباكات عند الحدود.

كانت منطقة ناغورنو كراباخ التي ألحقت بأذربيجان في العهد السوفياتي ويشكل الأرمن غالبية سكانها السبب في حرب أسفرت عن سقوط 30 ألف قتيل وتهجير المئات بين 1988 و1994.

وتم التوقيع على وقف إطلاق النار في 1994، لكن باكو ويريفان لم تتفقا حول وضع المنطقة التي ما زالت مصدر أزمة وتوتر في القوقاز الجنوبي، المنطقة الإستراتيجية بين إيران وروسيا وتركيا.

ويبرز العنف المتكرر في أنحاء الإقليم الجبلي الذي تسكنه أغلبية أرمنية خطر اندلاع حرب أوسع في جنوب القوقاز حيث تتدفق إمدادات النفط والغاز الطبيعي من منطقة بحر قزوين إلى أوروبا.

وتستضيف أذربيجان المنتجة للطاقة شركات نفط كبرى، من بينها بيبي وشيفرون وإكسون موبيل وكثيرا ما تهدد باستعادة إقليم ناغورنو كراباخ بالقوة وتنفق أموالا طائلة على قواتها المسلحة.

في حين تحذر أرمينيا وهي جمهورية سوفياتية سابقة وحليفة لموسكو من أنها ستتدخل إذا حدث اجتياح للإقليم.

المصدر : وكالات