أعرب الرئيس الأميركي باراك أوباما لنظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال اتصال هاتفي أمس الجمعة عن "قلقه العميق" إزاء دعم موسكو للانفصاليين الأوكرانيين، في حين أكد رئيس الوزراء البريطاني على وجوب أن يعيد حلف شمال الأطلسي (ناتو) النظر في علاقته بروسيا على المدى البعيد.

وكرر أوباما التزامه بحل دبلوماسي للأزمة، وجاء في بيان البيت الأبيض أن "القيادييْن اتفقا على ضرورة البقاء على تواصل".

من جهته، أضاف الكرملين أن الرئيسيْن اتفقا على ضرورة التوصل إلى "وقف دائم للعمليات العسكرية في جنوب شرق أوكرانيا، وعلى بدء العملية السياسية" بين السلطات الأوكرانية والانفصاليين، كما اتفقا على أن "الوضع الحالي في أوكرانيا لا يتناسب مع مصالح روسيا ولا مصالح الولايات المتحدة".

وفي سياق متصل، قال أوباما خلال مؤتمر صحفي "فعلنا كل ما بوسعنا لدعم الحكومة الأوكرانية وردع روسيا عن التحرك بشكل أكبر في أوكرانيا" مضيفا أنه ستكون هناك بعض القيود فيما يتعلق بما يمكن أن فعله "إذا ظل الرئيس بوتين وروسيا يتجاهلان ما هو في مصالحهما على المدى البعيد". 

بوتين اتفق مع أوباما على ضرورة البقاء على تواصل بشان الأزمة الأوكرانية
(أسوشيتد برس)

حل دبلوماسي
وبيّن الرئيس الأميركي أنه يجب أن تكون لدى بوتين "الرغبة لحل هذه القضية دبلوماسيا، من أجل رفع العقوبات وإعادة اقتصادهم لتحقيق النمو مجددا.. ولكن في بعض الأحيان لا يتصرف الناس بعقلانية بناء على المصالح المتوسطة والبعيدة المدى".

وكانت الإدارة الأميركية والاتحاد الأوروبي قد فرضا الثلاثاء الماضي حزمة عقوبات اقتصادية مشددة على روسيا، تطال ثلاثة قطاعات حيوية هي القطاع المالي والطاقة والصناعة العسكرية.

من جهته، أبلغ وزير الخزانة الأميركي جاك لو أمس رئيس الحكومة الأوكرانية آرسيني ياتسنيوك أن الولايات المتحدة تواصل تعاونها مع دول مجموعة السبع وشركاء دوليين آخرين لفرض عقوبات إضافية على موسكو في حال لم تعمل الحكومة الروسية من أجل التوصل لحل سلمي للأزمة.

إصلاح وردع
في سياق متصل، قال رئيس وزراء بريطانيا ديفد كاميرون اليوم السبت إنه يتعين على حلف الناتو إصلاح نفسه ليكون قادرا على تعزيز الدفاع عن أعضائه من أي تهديد عسكري روسي محتمل.

video

وأضاف كاميرون أن على الحلف الذي تقوده واشنطن أن يعيد التفكير في علاقاته مع موسكو بسبب الأزمة الأوكرانية، واعتبر أنه وعلى الرغم من سعي الناتو الدائم إلى أن يكون شريكا لروسيا وليس تهديدا "فمن الواضح أن روسيا تنظر إلى الحلف الأطلسي كخصم". وأضاف أنه في ضوء ذلك "علينا إعادة النظر في علاقتنا البعيدة المدى بروسيا".

وكتب رئيس الوزراء البريطاني -في رسالة وجهها إلى الأمين العام للناتو أندرس فوغ راسموسن وقادة الدول الأعضاء- أنه من الضروري أن يبقي الحلف وجودا دفاعيا "متينا" في شرق أوروبا.

ميدانيا، قتل الانفصاليون الموالون لروسيا عشرة جنود مظليين أوكرانيين على الأقل في كمين الليلة الماضية شرقي أوكرانيا حيث أسقطت طائرة ركاب ماليزية قبل أسبوعين.

وقال الانفصاليون إنهم "حققوا مكاسب جيدة" وأجبروا القوات الحكومية على التراجع إلى المناطق المحيطة ببلدة شاختارسك حيث تعرضت وحدة من المظليين كانت تنتقل من قاعدة عسكرية إلى أخرى لنيران قذائف الهاون والمدفعية.

المصدر : وكالات