قالت تقارير إعلامية إن عشرات اللاجئين الأوكرانيين الفارين من المعارك في شرقي أوكرانيا قتلوا إثر تعرض قافلتهم لقصف صاروخي, وبينما لاقت العملية إدانة دولية تبادلت كييف والانفصاليون المسؤولية عن الحادث.

وقال المتحدث باسم الجيش الأوكراني أندري ليسنكو إن عشرات الأشخاص من بينهم نساء وأطفال قتلوا عندما تعرضت قافلة اللاجئين إلى قصف بصواريخ قرب أحد معاقل الانفصاليين في لوغانسك شرقي أوكرانيا.

وأضاف المتحدث أن قافلة من المدنيين الفارين من المعارك تعرضت لقصف بصواريخ الانفاصاليين عندما كانت تعبر ممرا إنسانيا من المفروض أنه "آمن" بين منطقتي كرياشتشوفات ونوفوسفيتليكا.

غير أن الانفصاليين نفوا مسؤوليتهم عن قصف القافلة التي يبدو أنها كانت تعبر منطقة معارك حيث يشن الانفصاليون هجوما مضادا على القوات الحكومية الأوكرانية.

إدانة
وقد ندد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بمقتل اللاجئين واعتبر "أن المعلومات عن قصف قافلة للاجئين مقلقة جدا", وطالب بتمكين المدنيين من مغادرة مناطق المعارك.

وأعلنت الأمم المتحدة أن اثنين من المسؤولين البارزين لديها وهما مساعد الأمين العام للمنظمة الدولية للشؤون السياسية جيفري فيلتمان, والمسؤولة عن العمليات الإنسانية فاليري أموس سيزوران كييف هذا الأسبوع.

كما أدانت وزارة الخارجية الأميركية قصف قافلة اللاجئين، وعبرت المتحدثة باسم الخارجية ماري هارف عن أسفها لوقوع هذا الحادث المأساوي.

يذكر أن هذه التطورات تأتي في وقت لم يحصل فيه أي تقدم خلال الاجتماع الذي عقد الأحد في برلين بين وزراء خارجية أوكرانيا وروسيا وفرنسا وألمانيا بهدف حلحلة الأزمة الأوكرانية.

المصدر : وكالات