قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على روسيا كانت "ضرورية للأسف" لإقناعها بأن الغرب جاد في موقفه من الأزمة الأوكرانية.

وأضافت ميركل في تصريحات لها يوم الاثنين في ريغا عاصمة لاتفيا "إننا نحتاج إلى مواصلة البحث عن حل سياسي للأزمة، لكن أعتقد أنه من الضروري أيضا لنا الموافقة على فرض عقوبات على روسيا لإظهار جديتنا في مواقفنا".

وفي نفس الوقت، أعلنت المفوضية الأوروبية أن الاتحاد الأوروبي خصص 125 مليون يورو (168 مليون دولار) لمساعدة المزارعين الذين تضرروا من حظر روسيا لاستيراد الفواكه والخضراوات من دول الاتحاد.

وصرح المتحدث باسم مفوض شؤون الزراعة بالاتحاد الأوروبي بأن المفوضية سوف
تدفع للمزارعين المؤهلين لذلك كامل ثمن الفواكه والخضراوات التي تقوم بعد ذلك بتوزيعها مجانا. وأضاف روجير ويت أنه يمكن أيضا أن تدفع المفوضية تعويضات للمزارعين عن عدم حصاد محاصيلهم أو عن حصادها قبل النضج.

ومن جهة أخرى، نقلت وكالات أنباء في روسيا عن أركادي دفوركوفيتش نائب رئيس الوزراء قوله إن موسكو ستسمح باستيراد الأغذية من جارتيها روسيا البيضاء وكزاخستان المصنوعة من المواد الخام الغربية الواقعة تحت طائلة الحظر الذي فرضته موسكو.

وفد أرجنتيني
وفي السياق، نقلت وكالة رويترز عن مصادر إعلامية رسمية بالأرجنتين أن الأخيرة سترسل الأسبوع القادم وفدا تجاريا إلى روسيا لبحث زيادة الصادرات إلى موسكو، للاستفادة من الحظر الروسي المفروض على المنتجات الغربية.

وسيتيح الوفد الأرجنتيني -الذي يضم وزيري التجارة والزراعة- لروسيا فرصة إمكانية ملء أي فجوات قد يخلفها الحظر في وارداتها من الإمدادات الغذائية من الغرب.

وكانت موسكو حظرت الأسبوع الماضي استيراد جميع منتجات اللحوم والأسماك والألبان والفاكهة والخضراوات من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والنرويج وكندا وأستراليا لمدة عام، ردا على عقوبات غربية فرضت على مصارف روسية وقطاعي الدفاع والطاقة بالدولة بسبب أزمة أوكرانيا.

ورغم ذلك تواجه الحكومة الروسية صعوبات للسيطرة على ارتفاع الأسعار، حيث كانت الواردات تلبي نحو 50% من الاستهلاك المحلي للأسماك والحليب ولحوم الأبقار والجبن.

المصدر : وكالات