وعدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل دول البلطيق اليوم الاثنين بأن يدافع عنها حلف شمال الأطلسي (ناتو) رغم أنه لن يرسل قوات قتالية دائمة وإنما سيزيد المناورات في المنطقة.  

وقالت ميركل خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيسة وزراء لاتفيا، لايمدوتا ستروجوما، في ريجا عاصمة لاتفيا "أريد أن أؤكد أن البند الخامس من معاهدة حلف شمال الأطلسي الذي يوجب تقديم دعم مشترك ليس شيئا يوجد فقط على الورق، وإنما يجب أن يكون مفعما بالحيوية".

وأكدت أن ألمانيا ستبدأ طلعات "حراسة جوية" في لاتفيا اعتبارا من 20 أغسطس/آب الجاري، لكن "لن تكون لنا قوات قتالية تتمركز بصفة دائمة، بل سنعزز مشاركتنا بوسائل أخرى.. وإذا واجهت لاتفيا مصاعب فيجب أن يكون حلف الأطلسي قادرا على تقديم المساعدة على الفور".

وأوضحت المستشارة أن زعماء حلف الناتو سيناقشون هذا الأمر في قمتهم التي ستعقد في كارديف في بريطانيا مطلع سبتمبر/أيلول، وتوقعت أن يتوصلوا إلى موقف موحد.

ومن جهتها، قالت ستروجوما إن الأعمال الروسية بأوكرانيا "غيرت بصفة أساسية مناخ الأمن بأوروبا" مشيرة إلى أن بلادها فقدت الثقة "ويتعين علينا جميعا أن نتكيف مع الأوضاع الجديدة ويجب أن نقدم ردا واضحا".

وكان قائد قوات حلف الأطلسي صرح مطلع الأسبوع بأنه يجب على الناتو أن يرد عسكريا إذا حاولت روسيا إدخال قواتها إلى بلد عضو بالحلف.

يُذكر أن لاتفيا وأستونيا وليتوانيا -وهي جمهوريات سوفياتية سابقة بها أقليات تتحدث الروسية- تشعر بقلق متزايد من أن يؤدي الصراع بأوكرانيا وضم روسيا لشبه جزيرة القرم إلى زعزعة استقرارها.

المصدر : رويترز