نفت روسيا تصريحات أحد زعماء المنشقين الأوكرانيين بشأن تسلمهم شحنة كبيرة من الأسلحة من روسيا، فيما احتدت المعارك في لوغانسك ودونيتسك شرق أوكرانيا قبيل اجتماع رباعي اليوم في برلين لبحث الأزمة الأوكرانية.

وصرح المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف "أكدنا مرارا أننا لم نرسل أي معدات عسكرية إلى هناك"، لكنه لم يتطرق إلى مزاعم الانفصاليين بإرسال دفعة جديدة من القوات المدربة على "الأراضي الروسية".

وكان ألكسندر زاخارتشنكو رئيس وزراء ما يسمى بجمهورية دونيتسك الشعبية -المعلنة من جانب واحد- قد قال إنه تم تعزيز وحداتهم بنحو 1200 مقاتل تلقوا تدريبا لمدة أربعة أشهر في الأراضي الروسية. وإن روسيا أرسلت سرا ثلاثين دبابة و120 قطعة عسكرية أخرى عبر الحدود الخاضعة لسيطرة المنشقين.

وأشار المتحدث العسكري الأوكراني أندري ليسنكو من جهته إلى أن روسيا أدخلت إلى أوكرانيا ثلاث قاذفات صواريخ متعددة الفوهات من نوع غراد، وأن الطائرات الروسية دون طيار انتهكت المجال الجوي الأوكراني أكثر من عشر مرات.

المقاتلون الانفصاليون تمكنوا من إسقاط طائرة ميغ 29 أوكرانية (أسوشيتد برس)

الوضع الميداني
وفي هذه الأثناء ارتفعت حدة المعارك في جنوب شرقي أوكرانيا، وأسقط الانفصاليون الأوكرانيون الأحد طائرة ميغ 29 تابعة للجيش الأوكراني.

واستعادت القوات النظامية الأوكرانية مركز شرطة من الانفصاليين الموالين لروسيا في معقلهم لوهانسك الذي حرم منذ أسبوعين من الماء والكهرباء ومن أي اتصال بالخارج.

وفي دونيتسك كبرى مدن المنطقة والمعقل الآخر للمتمردين، احتدمت المعارك الليلة الماضية في إقليم بيتروفسكي حيث احترقت عدة منازل، وقتل عشرة مدنيين في دونيتسك خلال 24 ساعة، بحسب السلطات البلدية.

وما زالت المساعدة الإنسانية الروسية المخصصة لسكان شرق البلاد الذي تجتاحه معارك، معطلة الأحد عند الحدود رغم توافق كييف وموسكو السبت حول الإجراءات وتفتيش القافلة التي ستقودها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ولم تنطلق بعد.

ووصلت إلى المركز الحدودي الروسي في دونيتسك 16 من حوالى 300 شاحنة روسية تحمل 1800 طن من المساعدات الإنسانية، كانت متوقفة منذ الخميس في كامينسك شختينسكي على بعد ثلاثين كيلومترا عن المعبر.

واعتبر مصدر غربي قريب من الملف في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية أنها طريقة روسية للضغط، فيما قالت الناطقة باسم الصليب الأحمر في موسكو "أشك في أن يبدأ التفتيش الرسمي اليوم، ربما غدا أو بعد غد".

كليمكين أكد أن محادثات برلين هدفها وقف تدفق الأسلحة والمرتزقة من روسيا
(غيتي إيميجز)

اجتماع برلين
وخيمت هذه الأجواء على اجتماع برلين بين وزراء الخارجية: الروسي والأوكراني والألماني والفرنسي، المقرر أن يعقد مساء اليوم الأحد في محاولة تهدئة التوتر الذي اشتد الجمعة عندما أعلنت كييف أنها "دمرت" جزئيا رتلا من الدبابات الروسية، بينما نفت روسيا أي دخول لألياتها داخل الحدود الأوكرانية.

وقال وزير الخارجية الأوكراني بافلو كليمكين في تغريدة على تويتر "إننا متوجهون إلى برلين، وستكون المباحثات صعبة، من المهم جدا وقف تدفق الأسلحة والمرتزقة من روسيا".

وبحسب وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، فستتطرق المباحثات "قبل كل شيء إلى وقف دائم لإطلاق النار وإلى إطار للمراقبة الفعلية للحدود".

وأكد شتاينماير: "نحتاج الآن للدفع قدما نحو التوصل لحلول سياسية جديدة بشكل عاجل، وإلا سنواجه خطر العودة إلى الوراء مرة ثانية ومواجهة دوامة حادة من التصعيد".

واعتبر جو بايدن نائب الرئيس الأميركي والرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو السبت أن إرسال رتل مدرعات روسية إلى أوكرانيا وتزويد الانفصاليين بأسلحة متطورة لا ينسجمان مع الرغبة في تحسين الوضع الإنساني في شرق أوكرانيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات