أعلن مسؤولون في أجهزة الإغاثة الإندونيسية أن عشرة سائحين أجانب وخمسة إندونيسيين اعتبروا في عداد المفقودين بعد غرق سفينتهم قرب جزيرة بالي شرق الأرخبيل الإندونيسي.

وقال متحدث باسم وكالة إدارة الكوارث الوطنية، إنه تم إنقاذ عشرة أشخاص عقب الحادث الذي وقع بينما كانت السفينة الصغيرة تبحر بين جزيرتي لومبوك وكومودو.

وأضاف إن المعتقد أن تكون السفينة قد تعرضت لتسرب بعد الاصطدام بصخرة، بينما رجح مدير شركة الرحلات التي تملك السفينة تعرضها لأجواء عاصفة.

وكان على متن السفينة عشرون سائحا أجنبيا وطاقما إندونيسيا من خمسة أفراد، وأفاد مسؤولون أن الناجين العشرة هم فرنسي وهولنديان وألمانيان وثلاثة نيوزيلنديين وإسبانيان.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول آخر قوله إن السفينة غرقت في وقت مبكر من صباح السبت، لكن فرق الإنقاذ لم تبدأ عملياتها إلا في المساء، مضيفا أن سوء الاتصالات تسبب في تأخير إرسال فرق البحث والإنقاذ.

ويستغرق الانتقال في سفينة صغيرة من لومبوك إلى كومودو ثلاثة أيام، ويقصد السياح جزيرة كومودو باعتبارها موطنا للسحالي العملاقة المعروفة باسم "تنين كومودو"، كما تعتبر شواطئها مقصدا للغواصين.

المصدر : وكالات