دعا الزعيم الباكستاني المعارض عمران خان أنصاره إلى "إظهار قوتهم" في ثاني يوم من الاعتصامات الاحتجاجية التي تنظمها المعارضة لإسقاط حكومة نواز شريف المتهمة بالفساد وتزوير الانتخابات النيابية السابقة.

ويقود زعيم حزب "عوامي" طاهر القادري اعتصاما ثانيا للمعارضة للغرض ذاته، وكان الاعتصامان بدآ سوية أمس بعد مسيرتين انطلقت إحداهما من لاهور عاصمة إقليم البنجاب، وقطع المشاركون فيهما مئات الكيلومترات، واستغرقتا 36 ساعة.

وخصصت الحكومة الباكستانية مكانين في العاصمة إسلام آباد للاعتصامين بزعامة القادري وزعيم حركة "إنصاف" نجم الكريكيت السابق عمران خان.

وقدرت مصادر أمنية باكستانية عدد المشاركين في الاعتصامين بنحو عشرين ألفا، وهو عدد يقل بكثير عما توقعه خان والقادري، ويماثل عدد أفراد الشرطة الذين تمَّ نشرهم في المدينة.

وفي الطريق إلى إسلام آباد حدثت مناوشات بين المعارضين وأنصار الحكومة، لكن لم تسجل أعمال عنف خطيرة وفقا للشرطة. ويأتي الاحتجاج بعد أكثر من عام على تشكيل الحكومة التي يقودها زعيم حزب الرابطة الإسلامية نواز شريف.

خان دعا أنصاره إلى إظهار قوتهم اليوم الأحد لإسقاط حكومة شريف (الفرنسية)

مطالب
وأكد خان والقادري عزم أنصارهما السيطرة على الشوارع الرئيسية حتى تتحقق مطالبهم باستقالة شريف. وقال خان في كلمة ألقاها في أنصاره صباح السبت إن على شريف إما الاستقالة وإما إجراء انتخابات جديدة بدلا من انتخابات مايو/أيار 2013 التي يقول إنها تعرضت للتزوير.

وأضاف أنه لا يمكن أن يقبل حكومة انبثقت عن انتخابات مزورة، وقال إنه توجه إلى اللجنة الانتخابية والمحكمة العليا دون أن تتم الاستجابة لمطالبه.

من جهته، قال طاهر القادري إنه يهدف من خلال ما سماها "الثورة الديمقراطية" إلى بناء دولة سلمية. وفي كلمة ألقاها في أنصاره، طالب القادري -الذي تدير حركته مؤسسات خيرية وتعليمية- باستقالة رئيس الوزراء وتشكيل حكومة جديدة.

يشار إلى أنه بعد الإعلان عن الاحتجاجات الحالية ثارت مخاوف من أن يستغلها الجيش للانقلاب على الحكومة، في ظل اتهامات موجهة للقادري بتلقي الدعم من المؤسسة العسكرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات