تظاهر آلاف الإسرائيليين مساء السبت في ميدان رابين بوسط تل أبيب مطالبين رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو بالعمل الجاد من أجل التوصل إلى تسوية سياسية في الصراع الدائر مع الفلسطينيين.

كما ندد المتظاهرون -ومن بينهم أنصار تيار اليسار الإسرائيلي وحركة السلام الآن ونواب عرب في الكنيست الإسرائيلي- بسياسات الحكومة الإسرائيلية والحرب على غزة، وما نتج عنها من كوارث إنسانية.

ورفع المشاركون في المظاهرة لافتات كتب عليها "لن تنتهي الحرب إلا إذا بدأنا المحادثات، و"نعم للحل السياسي".

وطالبت رئيسة حزب ميريتس اليساري زيهافا غالون باستقالة نتنياهو واتهمته بالفشل في ضمان الأمن وصنع السلام على حد سواء"، وقالت إنه جرّ إسرائيل إلى حرب كان بالإمكان تجنبها".

وكان أفراد من الشرطة الإسرائيلية اعترضوا المظاهرة في بدايتها وطالبوا المنظمين بالخروج من الميدان، حيث انتشرت القوات بكثافة.

وتعدّ المظاهرة هي الأكبر التي ينظمها "معسكر السلام" منذ بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة الذي أدى إلى استشهاد نحو ألفي فلسطيني.

يذكر أن المفاوضات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية توقفت في أبريل/نيسان الماضي بعد إعادة إطلاقها صيف 2013.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية