مات جندي مشاة البحرية الأميركية المتقاعد، الذى خرج من الخدمة بعد أن ظهر في مقطع فيديو وهو يتبوَّل على جثث مقاتلين تابعين لـ حركة طالبان الأفغانية.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن المحامي جاي ووماك قوله إن زوجة العريف روبرت ريتشاردز (28 عاما)، عثرت عليه ميتًا الأربعاء الماضي في منزلهما في جاكسونفيل، ولا يشتبه في أن موته مدبر أو أنه مات منتحرا.

وقال ووماك إنه يرجّح بشكل كبير أن تكون وفاته بسبب تغيير في الأدوية التي يتعاطاها بسبب جروح يعانيها جراء إصابته في انفجار قنبلة على جانب طريق خلال جولاته الثلاث في أفغانستان.

وتم تخفيض رتبة ريتشاردز من رقيب إلى عريف بعد أن أظهر مقطع فيديو أربعة مشاة في البحرية - بكامل دروعهم يتبولون على جثث ثلاثة أفغان عام 2011.

وكان ذلك الفيديو قد عُرض على موقع يوتيوب مطلع 2012، وأثار انتقادات واسعة على نطاق العالم كما أثار غضبا عارما بالشرق الأوسط.

وأوضح ووماك أن ريتشاردز لم يدافع عن فعلته تلك أبدا، وأردف قائلا إن ما تم ليس بـ"جريمة العصر".

وسيتم دفن ريتشاردز بمقبرة آرلينغتون الوطنية بكامل التشريفات العسكرية المعهودة.

المصدر : أسوشيتد برس