احتشدت عشرات المركبات العسكرية الروسية اليوم الجمعة قرب الحدود مع أوكرانيا وسط تقارير إعلامية عن دخولها الأراضي الأوكرانية، في حين تخضع قافلة المساعدات الإنسانية الروسية لتفتيش حرس الحدود الأوكراني جراء مخاوف من "تدخل" عسكري روسي في البلاد.

وقالت رويترز إن ما يربو على عشرين ناقلة جند مدرعة تتحرك قرب الحدود مع أوكرانيا، في حين أكدت تقارير صحفية بريطانية عبور عدة ناقلات جند مدرعة الحدود مع أوكرانيا.

وكانت كييف وحلف شمال الأطلسي (ناتو) أعربا عن مخاوفهما من أن تغزو روسيا شرقي أوكرانيا بعد حشد ما يزيد عن أربعين ألف جندي قرب الحدود.

وتقول روسيا إنها تجري تدريبات عسكرية ولا تخطط لغزو البلاد وتنفي أيضا أنها تدعم المتمردين في شرقي أوكرانيا بالأسلحة والأموال.

روسيا تقول إن قافلة المساعدات تحمل ألف طن من المياه والأغذية (الجزيرة)

تفتيش المساعدات
وفي سياق تبديد الخلاف بين كييف وموسكو بشأن قافلة المساعدات الروسية المتوقفة قرب الحدود الأوكرانية، عبر أفراد من حرس الحدود الأوكرانية الأراضي الروسية لتفتيش القافلة.

وتقول روسيا إن القافلة المؤلفة من حوالي 300 شاحنة تحمل ألفي طن من المياه وأغذية الأطفال وغيرها من المساعدات للسكان في شرقي أوكرانيا حيث يقاتل انفصاليون موالون لروسيا قوات الحكومة الأوكرانية.

وكانت كييف قد اشترطت الأربعاء أن تمر المساعدات الموجهة لمدينة لوغانسك عبر مركز حدودي قريب من هذه المدينة، وينبغي تفتيشها من قبل رجال الجمارك وحرس الحدود الأوكرانيين ومراقبي منظمة الأمن والتعاون الأوروبية على الحدود الروسية الأوكرانية.

وقالت كييف وبعض المسؤولين الغربيين إنهم يعتقدون إن القافلة قد تكون غطاء لتدخل عسكري روسي لكن موسكو وصفت ذلك بـ"العبث".

يشار إلى أن الجيش الأوكراني يشن في دونيتسك منذ أكثر من شهر هجومه الرئيسي لعزل المدينة التي كان يقيم فيها مليون شخص قبل اندلاع المعارك. ويبدو أن القصف الأوكراني أضعف مواقع الانفصاليين وأدى إلى سقوط قتلى بين المدنيين. وأعلن الجيش الأوكراني عن سقوط 11 قتيلا في الـ24 ساعة الماضية.

وذكرت منظمة الأمم المتحدة أن عدد القتلى بين الانفصاليين والجيش الأوكراني تضاعف في الـ15 يوما الأخيرة ليتجاوز الألفين.

المصدر : وكالات