قالت السلطات الأميركية إنها حددت هوية قاتل الشاب الأسود مايكل براون بمدينة فيرغسون في ولاية ميزوري، وإن التحقيقات أفادت بأنه ضابط شرطة يدعى دارين ويلسون.

وقد اتسعت رقعة الاحتجاجات في الولايات المتحدة على خلفية مقتل الشاب الأسود -البالغ من العمر 18 عاما والذي كان أعزل- برصاص ضابط في الشرطة.

ففي فيرغسون تواصلت الاحتجاجات الشعبية، وساهم قرار السلطات بسحب قوات الشرطة المحلية من الشوارع وتسليم الأمن إلى قوات الولاية في انخفاض حدة التوتر.

وقال حاكم الولاية جاي نيكسون إن قرار نشر قوات الولاية اتخذ بعد أن تحولت فيرغسون إلى "ساحة حرب" جراء أعمال شغب دامت أربعة أيام.

وفي اليوم السادس من هذه الاحتجاجات، تجمع مئات في لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا للتنديد بمقتل براون، ورفعوا شعارات تندد بما وصفوه بالسلوك العدواني العنصري.

وتوافد أمس الخميس مئات على ميدان تايمز في نيويورك احتجاجا على مقتل براون، وخرج المتظاهرون بعد ذلك إلى شوارع مانهاتن، وشوهد بعضهم يركضون في الشوارع ويعطلون المرور، كما شوهد رجال الشرطة في الميدان وحوله يحاولون احتواء الاحتجاج.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد دعا الثلاثاء الماضي إلى التزام التهدئة والحوار، مذكرا بأن مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) بدأ تحقيقا فدراليا بالتزامن مع تحقيق شرطة الولاية المحلية.

وقد تضاربت الروايات بشأن مقتل براون، فقد ذكر شاهد عيان أنه كان يسير في الشارع من غير سلاح عندما هاجمه رجل شرطة وأطلق عليه النار رغم أنه كان يرفع يديه مستسلما، بينما قالت الشرطة إن الشاب قتل بعد مهاجمته الشرطي ومحاولته الاستيلاء على سلاحه.

المصدر : الجزيرة + وكالات